إنها السعودية يا سادة

0 96
وكالة المرفأ:
د. خليل ابوسليم
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي برقية موجهة من وزير الشؤون البلدية والقروية في المملكة العربية السعودية إلى وزير الداخلية السعودي، وبعد التحقق تبين أن البرقية المزعومة مزورة ومفبركة ولا أساس لها من الصحة، وكنت اعلم مسبقا بذلك، ولكني فضلت التريث لحين التأكد من مصادري الخاصة.
كل من يقرأ البرقية يعرف أنها مزورة وذلك من أسلوب الخطاب الذي لا يرقى إلى المهنية المعروفة في المخاطبات السعودية الرسمية، فنظرة سريعة على التوجيه في البرقية سيعرف القارئ البسيط أنها مزورة، فهل من الممكن أن تمر علينا عبارة ” صاحب السمو الملكي سعادة وزير الداخلية”!!!
لعلها المرة الأولى التي اكتب فيها بأمر يمس دولة عربية منذ بدأت الكتابة في العام 2007، حيث سياستي كانت وما زالت هي النأي بالنفس عن ما يحدث في أي دولة عربية باعتبار ذلك شأنا داخليا لتلك الدولة، ومنطلقا من قول الربيع بن الهيثم عندما قالوا له: ما نراك تعيب أحداَ؟ فقال: لست عن نفسي راضيا حتى أتفرغ لذم الناس.
ما يؤسف له والذي أثار حفيظتي، أن عددا كبيرا ممن تداول هذه البرقية هم من الطبقة المثقفة والمتعلمة، والتي من المفترض أن لا تنطلي عليهم مثل تلك الفبركات، لا بل أن بعضهم سبق له وان عمل في الشقيقة السعودية ولولا السعودية لما ركب سيارة ولا أشاد منزلا، وهو على اطلاع تام بأسلوب الخطابات السعودية بحكم عمله هناك!!!
هذا يشير بما لا يدع مجالا للشك أن هناك حملة منظمة ضد السعودية الشقيقة، تقف خلفها جهات خفية وتنجر معها فئات لا ترجو الخير للسعودية وقيادتها ومواطنيها، متجاهلين أن السعودية بلد عربي شقيق، تربطنا به أواصر العروبة والدم، وكانوا على الدوام عضدا للأردن والأردنيين.
ما لفت انتباهي أيضا هو انتشار التعليقات المسيئة للسعودية بعد فوز قطر بكأس آسيا، وكأن الفوز القطري كان نكاية بالسعودية ولم يكن ضمن منافسة رياضية شريفة.
لا يا سادة، إنها السعودية التي وقفت معنا في السراء والضراء.
إنها السعودية التي أوقفت المد الصفوي في اليمن، ولولا الحزم السعودي لرأيتم الحوثي يسرح ويمرح في بلاد الحرمين الشريفين وعلى تخوم مكة والمدينة المنورة، ولاصبحنا نختم للحج من طهران.
إنها السعودية التي أوقفت المد الصفوي في البحرين ولولا عزيمة القيادة السعودية لكانت البحرين مقاطعة تابعة لقم.
هي السعودية التي يعمل بها ما يزيد عن نصف مليون أردني بعد أن ضاقت بهم السبل، وهم الذين يحولون الأموال ليشيدوا العمران ويعلوا الصروح ويعلموا أبناءهم ويعالجوا أطفالهم.
هي السعودية التي دفعت المليارات للأردن منذ سبعينات القرن الماضي، وأشادت الطرق والجامعات والمستشفيات.
هي السعودية التي تقوم الآن بإنشاء الطريق الصحراوي الذي حصد العشرات من أرواح الأردنيين البسطاء، بعد أن عجزت ماكينة الفساد لدينا عن إشادته أو ترميمه.
هي السعودية التي دعت إلى قمة مكة وحشدت بعض الدول العربية من اجل الوقوف إلى جانب الأردن في محنته الاقتصادية، ولتدفع مزيدا من الأموال والضمانات للاقتصاد الأردني.
لذلك كله، هي دعوة أوجهها لأبناء الوطن: لا تصدقوا كل ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي، ولا تنجروا خلف الدعايات الهدامة، وعليكم الانشغال بما يجري داخل الوطن وهو كثير يكاد يغطي عين الشمس، والابتعاد عن زج الأنوف في شؤون الدول الشقيقة وخصوصا السعودية، ولنترفع عن ما يثير النعرات والفتن، وأن لا ننسى الفضل بيننا، وسنبقى جميعا إخوة وأشقاء، حتى وان داهمتنا بعض الخلافات، فما هي إلا سحابة صيف سرعان ما تزول بحنكة الحكماء وفطنتهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.