البراري : يرعى ملتقى اتحاد الكتاب “فضاءات أدبية وفنية”

0 13

 

وكالة المرفأ عمان – اتحاد الكتاب
مندوبا عن وزير الثقافة ووزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان رعى أمين عام وزارة الثقافة الأديب هزاع البراري، ملتقى فضاءات أدبية وفنية للعام 2019، والذي نظمه اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين ومشاركة نخبة من صناع العمل الدرامي من كتاب النص والعمل الإنتاجي في محور الجلسة الأولى وتحدث فيها السيناريست والكاتب مصطفى صالح، والمنتج طلال العواملة، والفنانة قمر الصفدي، والتي أدارها رئيس الإتحاد عليان العدوان، أما في المحورالثاني من الملتقى تعرض إلى صناعة الدراما وإنعكاسها على العمل الإنتاجي فتحدث المخرج مازن العواملة والفنان جميل براهمة والمخرج حماد الزعبي، وذلك يوم أمس السبت في مركز الحسين الثقافي برأس العين، فيما أدارت اللقاء اريج عمريونس.
أستهل اللقاء بكلمة لرئيس الإتحاد عليان العدوان مرحبا براعي الملتقى والمشاركين والحضوروقال : أهلاً بكم في فضاءات أدبية وفنية, في مركز الحسين الثقافي هذا الصرح الثقافي الكبير التابع لأمانة عمان الكبرى والذي هو مصدر اعتزاز وفخر، وسط أهل الأدب في ملتقى النص والإنتاج والإخراج والفنان في عملية نتشرف ان نكون القائمين عليها نحن إتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ممثلة بالهيئتين الإدارية والعامة وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى كي نلتقي لإخراج حدث درامي يرقى لمستوى الأردن وسمعته الثقافية.
وتحدث راعي الملتقى البراري، أهمية هذا الملتقى تتمحور في أن الإنتاج الدرامي الذي يفترض أن يكون ركيزة اساسية في الاقتصاد الوطني ويرتكزعلى المثلث الذهبي “النص والفنان والمنتج” وقلما نجمع هذا المثلث الذهبي في مكان واحد، وفضاء واحد ونخلق هذا الحوار، نحن الان بأمس الحاجه أن نبني مثل هذه المنصات لأن وما وصلنا إليه من أنتاج في العمل الدرامي من حيث المستوى لا غبار عليه ولكن حضورنا على الساحات والشاشات العربية مازال دون المستوى وما أحوجنا أن تكون الدرامى رديفاً للأقتصاد ومورداً أساسي، فلدينا من الكتاب والفنانيين والمنتجين ما نستطيع به أن نخلق المعجزات، ولابد أن نشير بكل وضوح ربما أنه هناك ضعف في المرحلة الحالية في صناعة الأعمال الدرامية الأردنية وما نطمح إليه بأن نوظف بعض الكتاب من القصة والرواية من أصحاب النصوص الجيدة وهي كثيرة وذوي النص الذي يحمل الرسالة والهوية الوطنية ونعمل معا بروح إيجابية ونزاحم ونؤكد على أن نعود للمقدمة كما كنا في عصرنا الذهبي في الدراما البدوية التي وصلت أوجها كما علينا أن نحفز صناع الدراما إلى الولوج إلى الإنتاج الكوميدي الذي نملك فيه قدرات يجب إستغلالها.
وبدأت فعاليات الملتقى من خلال المحور الأول والذي حمل عنوان ” كتابة النص و العمل الإنتاجي” ورئس الجلسة الأولى عليان العدوان، فيما أدار النقاش الإعلامي محمود الداوود،وتحدذ فيها السيناريست و الكاتب مصطفى صالح حول دور الكاتب و السيناريست في رسم معالم الحدث الدرامي، والمنتج طلال العواملة تعرض لدورالمنتج في إختيار النص وإنتاجه، وختمت الجلسة الفنانة قمر الصفدي في الحديث حول دور الممثل النجم في التقيد برؤية الكاتب أو المنتج أو المخرج، أما المحور الثاني فكان عن صناعة الدراما و إنعكاسها على العمل الإنتاجي في الجلسة الثانية والتي رأسها مندوباً عن نقيب الفنانين حسين الخطيب الفنان زيد القضاة، وتحدث فيها المخرج مازن العواملة حول دور المخرج في نقل النص إلى حدث درامي، والفنان جميل براهمة ومدى تأثير شخصية النجم في تطويع النص لصالحه دراميا، وختمت الجلسة بحديث المخرج حماد الزعبي عن ما مدى مساهمة المخرج في توعية المجتمع من خلال إختيار النصوص.
وخرج المشاركين بعدة توصيات رفعت إلى وزارة الثقافة والجهات المعنية ليصار إلى تبنيها وتنفيذها، كما قام البراري ورئيس الاتحاد عليان العدوان وامين سر الاتحاد محمود رحال
بتكريم نقيب الفنانين حسين الخطيب، السيناريست والكاتب مصطفى صالح، المنتج طلال العواملة، الفنانة قمر الصفدي، المخرج مازن العواملة، الفنان جميل براهمة، المخرج حماد الزعبي، شيرين الحوراني، الدكتور صائب القاضي، اريج النابلسي, محمود الداوود، أريج عمر يونس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.