تفاصيل حول القانون الجديد و ‫ الزيادات على الرواتب أفراد القوات المسلحة

0 280

المرفأ.أكد مدير شؤون الأفراد في القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي العميد الركن ظاهر المقدادي، أنه تم اطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بالتجنيد.

وبيّن العميد المقدادي في حديث لإذاعة “جيش إف إم” صباح الخميس أن هذا الموقع جاء بقرار من رئيس هيئة الأركان المشتركة في خطة من شأنها مواكبة الحداثة والتطور ولتخفيف على المتقدمين.

وأضاف خلال استضافته في برنامج “هنا الأردن” أن عملية التقديم عبر الموقع سهلة ومجانية وفي أي وقت، حيث لم يعد هنالك حاجة لمن يرغب بالتجنيد في القوات المسلحة الأردنية زيارة منطقة “خو” كما كان متبعا في السابق.

وأشار إلى انه تم اطلاق الموقع يوم السبت 11 كانون الثاني 2019 وسيبقى مفتوحاً لغاية الساعة 6 من مساء يوم 25 الشهر الحالي، وذلك للبدء بعملية فرز الطلبات التي وصلت إلى الآلاف.

وأكد المقدادي أنه تم إنشاء مكتب مخصص لإصدار براءة الذمة للمقبلين على التقاعد في القوات المسلحة، في مبنى القيادة وذلك للتسهيل عليهم، وسيتواجد في المكتب العديد من المندوبين من مختلف الجهات والدوائر التي تستوجب زيارة المقبل على التقاعد لها، مؤكداً أن المكتب تم ربطه الكترونياً مع هذه الجهات بما يسهل عملية الحصول على براءة الذمة بسرعة ومن مكان واحد.

ولفت المقدادي انه سيتم العمل على منح المتقاعدين جزءاً من راتبه التقاعدي خلال فترة حصوله على قرار التقاعد الرسمي بحيث يتسنى له تسيير أموره الحياتية خلال تلك الفترة.

وأضاف أنه صدر قرار لجميع قادة الميدان خاصة الذين أنهوا المدة القانونية الخاضعة للتقاعد والبالغة 20 عاماً أو قاربوا على نهايتها، بمنحهم إجازة لمدة شهرين ينفصل من خلالها المتقاعد عن وحدته بشكل جزئي ليلتحق في برنامج عمل مع المؤسسة العامة للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، وذلك في محاولة للتسهيل على المقبلين على التقاعد الانخراط في هذه المؤسسة ومعرفة ما تقدمه من برامج ووظائف وللإطلاع على انظمتها، مشيراً إلى أن القيادة العامة زودت المؤسسة باسماء المقبلين على التقاعد.

وفيما يتعلق بالعلاوات في القطاع العسكري: أكد المقدادي انه تقرر زيادة هذه العلاوات لتشمل العسكريين والمدنيين العاملين في القوات المسلحة، حيث سيبدأ بصرف هذه العلاوات خلال الشهر الحالي.

وأشار إلى أنه وبناء على توجيهات رئيس هيئة الاركان المشتركة فقد تقرر تعديل علاوات المدربين للوحدات العسكرية في الميدان، حيث تم زيادة علاوة ضابط الصف المدرب إلى 40 دينار بعد أن كانت 15 ديناراً بالإضافة لاحتفاظه بعلاوة الميدان وعلاوة الإطعام الجزئي، وهناك علاوات للخزنة لتحسين أوضاع هذه الشريحة.

وفيما يتعلق بقانون خدمة الأفراد، أكد المقدادي أن هذ القانون صدر في 1972، ونظراً للتطور الكبير الذي شهدته القوات المسلحة كان لا بد من إجراء بعض التعديلات بما يعود بالإيجاب على العاملين في القوات المسلحة، مبيناً أن هذا القانون قد وُشّح اليوم الخميس بالارداة الملكية السامية.

وقال المقدادي إن أبرز ما يميز هذا القانون هو رفع سن المجند من 16 سنة إلى حد (إكماله سن 17 سنة شمسية)، حيث بات باستطاعة من يرغب بالتجنيد في القوات المسلحة التقدم عند بلوغه عمر 18 عاماً.

كما سيتم الترفيع على أساس الشاغر، مشيراً إلى أن الموسم الحالي والسابق تم الترفيع على حسب المدة الزمنية، ولكن الآن ستتم هذه العملية وفق القانون الجديد وحسب الشاغر.

وأضاف أن هذا القانون منح رئيس هيئة الأركان المشتركة نقل بعض الأفراد الى الأجهزة الأمنية الأخرى أو إعارة أبناء القوات المسلحة للمؤسسات والوزارات في داخل أو خارج المملكة، كما ويجيز القانون منح إجازات جديدة بالإضافة إلى تعزيزه للإجازات الحالية، حيث تم زيادة إجازة المدة الدراسية من دون راتب من شهر إلى سنة كاملة، والإجازة من دون راتب من أسبوعين إلى سنتين.

كما ومنح المستخدمة المدنية إجازة أمومة 90 يوماً، ومنح العسكريين إجازة أبوبة مدتها 3 أيام، كما واصبحت مدة الإجازة السنوية 36 يوماً بعد ان كانت 30 يوماً.

وأشار المقدادي إلى أن هذا القانون منح الفرد مكافأة نهاية الخدمة، بحيث يحصل المتقاعد بعد صدور القانون الجديد على راتب 6 أشهر أساسي، ومكافأة راتبين إجمالي على أساس الراتب الإجمالي الأخير، بالإضافة إلى حصوله على بدل اجازات سنوية 72 يوماً، وذلك من باب التعزيز المادي للمقبلين على التقاعد.

وأكد أن القانون لم يُغفل المدنيين العاملين في القوات المسلحة، حيث تم منحهم 3 رواتب اجمالية على أساس راتبهم الاجمالي الأخير كمكافأة نهاية خدمة، كما سيتم منح عُمال المياومة أجرة 90 يوماً عندما يُكمل المدة الزمنية لمساعدته على مواجهه أعباء الحياة.

وفيما يتعلق بشهداء القوات المسلحة الذين تحتسب رواتبهم التقاعدية على ضوء قانون التقاعد العسكري، أكد المقدادي أن عدهم 729 ملف شهيد و 1200 وريث، وسيتم تكريمهم من خلال رفع الحد الأدنى للراتب التقاعدي لأضعاف مضاعفة لما هو مطبق حاليا والبالغ 65 ديناراً.

وقال إنه تم وضع حد أدنى للراتب التقاعدي للشهيد فيما يبقى الحد الاعلى مفتوحاً، مشيراً إلى أن التركيز انصب على رفع الحد الأدنى وسيصدر قراراً بهذا الموضوع في القريب العاجل.

وأضاف انه في حالة وفاة أي فرد من أفراد القوات المسلحة الأردنية فإنه يتم تعيين مندوبين من الوحدة لعمل براءة ذمة للمتوفى، أما الشهداء فأنه يُؤمر له بصرف مبلغ مالي مقداره 20 ألف دينار كإعانة فورية من صندوق الشهداء، وصرف 20 ألف دينار أخرى من صندوق التأمين على الحياة، و200 دينار كإعانة فورية من القوات المسلحة، و 500 دينار من جمعية الملكة رانيا العبدالله لرعاية العسكريين وأسرهم، بالإضافة إلى مكافأة 6 أشهر على الراتب الأساسي، وتعويض رواتب 18 شهراً على أساس الراتب الأخير سواء للخاضعين لقانون الضمان الإجتماعي او التقاعد العسكري.

وأكّد المقدادي أنه سيتم منح أبناء الشهداء تأميناً صحياً مدى الحياة، كما وسيتكفل صندوق الشهداء بتعليم أبناء الشهيد في المدارس الخاصة ورياض الأطفال بحيث سيخصص له 2000 دينار كحد أعلى والحد الأعلى للأسرة 4 آلاف دينار، بالإضافة إلى التعليم المجاني من مرحلة رياض الاطفال حتى المراحل الجامعية المختلفة.

كما وسيمنح أبناء الشهيد 10 علامات فوق معدله لاعطائه فرصة أكبر للقبول في الجامعات، بالإضافة إلى أولويته في التعيين بالقوات المسلحة، مشيراً إلى أن هناك متابعة مستمرة لأسر الشهداء من خلال دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي للوقوف على احتياجاتهم.

وأكد المقدادي أن هناك 4 مكارم تصرف لذوي الشهداء من خلال ذكرى معركة الكرامة وعيد الفطر السعيد وعيد الأضحى المبارك وفي عيد الاستقلال والثورة العربية الكبرى .

وفيما يتعلق بالشهداء الخاضعين لقانون الضمان الاجتماعي، أكد المقدادي أنه بموجب التعديلات الخاصة بهذا القانون فقد أصبح راتب ورثة الشهيد على أساس 100 بالمئة من الراتب الإجمالي الأخير وبأثر رجعي بعد أن كانت بنسبة 60 بالمئة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.