انطلاق أعمال المؤتمرالاقليمي لسياحة المدن في عمان

"التنافسيه من أجل النمو المستدام "

235

انطلاق أعمال المؤتمرالاقليمي لسياحة المدن في عمان

“التنافسيه من أجل النمو المستدام “

 

مندوبا عن دولة رئيس الوزراء الاكرم الدكتور هاني الملقي ، افتتحت وزيرة السياحة والآثار لينا مظهر عناب اليوم في فندق جراند حياة عمّان المؤتمر الإقليمي الأول حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعنوان “التنافسية من أجل النمو المستدام”.

ويعقد المؤتمر الذي يستمر على مدار يومين بالتعاون مع وزارة السياحة والآثارالاردنيه  ، وأمانه عمان الكبرى ، وبدعم من هيئة تنشيط السياحة الاردنيه، وبدعم تقني من منظمة السياحة العالمية ،  وبتنظيم من شركة لورنس والحسيني للاستشارات .

وتأتي فعالياته في إطار أنشطة  العام الدولي للأمم المتحدة  2017  لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية ، وتجسيداً للأهداف العالمية للتنمية المستدامة حتى العام 2030.

وتحدثت معالي وزيرة السياحه عنالسياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المدن: القدرة التنافسية للنمو المستدام”

واسمحوا لي أيضا أن أعرب عن مدى سعادتي لرؤية الدكتور طالب الرفاعي معنا مرة أخرى وفي أقل من عام في مؤتمر السياحة في الأردن. إذا كان هذا يظهر أي شيء، فإنه يدل على دعم عميق والالتزام الذي اعتادنا على من الدكتور الرفاعي. شكرا لك الدكتور طالب. إنه لمن دواعي سروري أن أراك.

واليوم نجتمع لمناقشة الاتجاه العالمي للتحضر وأثره على المدن والسياحة وتنافسيتها من أجل تحقيق النمو المستدام.
وما هو المكان الأكثر ملاءمة لمناقشة هذا … من مدينة عمان، المدينة التي شهدت العديد من التحولات عبر تاريخها من رباط عمون العمونيون (القرن الثالث عشر قبل الميلاد)، إلى فيلادلفيا ديكابوليس اليونانية الرومانية (القرن الثالث قبل الميلاد )، إلى عمان الحديثة نسبيا من الأمويين.

في تاريخها المعاصر نمت عمان من بلدة صغيرة من 5000 نسمة فقط في عام 1921 إلى مدينة كبرى لأكثر من أربعة ملايين شخص في العقد الماضي. ولكن هذا النمو الحضري ليس سرا إلى عمان، بل هو الاتجاه العالمي الذي أصبح ميجرايند في السنوات الأخيرة.
في عام 1900، 15٪ من سكان العالم يعيشون في المدن، وفي عام 1950 ارتفع هذا العدد إلى ما يقرب من 30٪. غير أن هذا النمو في عدد سكان الحضر أخذ شكلا مختلفا تماما في عام 2008 عندما كان عدد السكان الذين يعيشون في المدن للمرة الأولى في التاريخ أكبر من عددهم في المناطق الريفية. يعيش اليوم أكثر من 55٪ من سكان العالم في المدن، وهذا النمو يتسارع.

ماذا يعني هذا بالنسبة لنا في الأردن؟

عند النظر إلى أنماط الزوار إلى الأردن نجد أن الناس يزوروننا لأسباب مختلفة، ولكن زيارة عمان للعمل والمتعة تأخذ أكبر حصة. وعلاوة على ذلك، فإن النمو في قطاع السفر والسياحة في الأردن تجاوز النمو في بقية الاقتصاد. لذلك فمن المنطقي بالنسبة لنا لتحديد أولويات احتياجات المسافرين من رجال الأعمال والسياح في تخطيط التطورات مدينتنا.

 

وفي الوقت الذي ننظر فيه إلى تطوير السياحة في مدننا وبشكل رئيسي في عمان بطريقة تنافسية ومستدامة، يجب علينا أن نضمن ألا يتم ذلك بمعزل عن بعضها البعض، وأن يكون هذا التطور جزءا من مجتمع أوسع يرتبط ببعضه البعض ببنية تحتية قابلة للاستمرار، وصلات النقل الفعالة.

على مدى السنوات القليلة الماضية أصبح أكثر من الواضح أن عمان تتطور لتصبح مركزا سياحيا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا حاسما له شريان الحياة في التدفق السلس للناس ورأس المال والأفكار والتجارة وتكنولوجيا المعلومات.

ولكي نستفيد من هذا التطور ونزيد مساهمة السياحة إلى أقصى حد، يجب أن يكون لدينا رؤية متماسكة وطويلة الأجل مدعومة بسلسلة من الاستراتيجيات التي تحقق تلك الرؤية.

وهناك حاجة إلى قيادة سياحية قوية وإدارة منسقة، وينبغي ألا تكون السياحة على هامش خطط التنمية. في الواقع أود أن أقول أنه يجب أن يكون في صميم ذلك.

ولكي تزدهر مدينتنا وتصبح قادرة على المنافسة من الناحية السياحية، نحتاج إلى علامة تجارية قوية وبرنامج تسويق قوي لتشجيع الناس على القدوم والزيارة. نحن بحاجة أيضا إلى خلق باستمرار أسباب الناس لزيارة مثل:

برامج ثقافية مماثلة للمهرجانات الفنية والموسيقية التي شهدناها مؤخرا والتي نحن بحاجة إلى الاستثمار في البنية التحتية مثل منزل أوبرا عالمي،

الأحداث الرياضية مماثلة لكأس العالم للسيدات فيفا الذي عقد في عام 2016،

المناسبات والمنافذ تحت عنوان فن الطهو وهنا يجب أن أؤكد على التحول الكبير الذي شهدنا في مشهد الطهي في عمان والأثر الرائع هو وجود على تعزيز تجربة السياحة الشاملة،

بالإضافة إلى أننا يجب أن يكون الاجتماع، والتسوق ومشاهدة المعالم السياحية والبرامج.

والحاجة إلى الابتكار والإطلاق المستمر للمنتجات الجديدة هي أيضا ذات أهمية قصوى إذا أردنا أن نصبح ونبقى قادرين على المنافسة. وهنا يجب أن نتحرك بجدية نحو أن تصبح مدينة ذكية تدفع الانخراط الرقمي بطريقة ديناميكية ومدنية التفكير.

في عالم اليوم المعطل رقميا، يزداد عدد المدن التي تنتقل إلى عقلية المدن كمنابر تقود إلى حوار أكثر ديمقراطية بين المواطنين والمسؤولين. فكلما زاد شعور المواطنين بالمشاركة مع مدينتهم، زاد شعورهم بالمسؤولية الجماعية عن ذلك.

 

ومع نمو المدن بمعدلات لم يسبق لها مثيل، فإن هذا الانخراط الرقمي سيؤدي إلى دورة حميدة للتنمية السياحية مع وسائل الإعلام الاجتماعية والتكنولوجيا التي توفر الوقود للابتكار المتسارع.

كما أن الإطار التنظيمي مهم جدا في التكيف مع النظام الإيكولوجي المتزايد والمتنامي للمدن. اقتصاد المشاركة هو الآن حقيقة من حقائق الحياة وأسرع المدن تدمج هذه الصناعات التخريبية، وكلما زادت الفوائد. ونحن بحاجة إلى سياسات تشجع شركات السفر على الازدهار. ونحتاج أيضا إلى تيسير إمكانية الوصول من خلال تيسير أنظمة وإجراءات التأشيرات.

وتسخير الإمكانات الكاملة للسياحة في المدن لا يسهم فقط في التنمية الاقتصادية والنمو الاقتصادي، بل له جانب إنساني أيضا. فهو يخفف من الأثر السلبي الذي يمكن أن يحدث مع التحضر من خلال التخفيف من حدة الفقر وتوفير فرص العمل على جميع مستويات الاقتصاد … فهو يخلق مجتمعا أكثر تسامحا من خلال جمع الناس معا. وهو يعزز الاحترام والتفاهم مما يجعل مدننا أفضل وأكثر الأماكن السلمية.

وأخيرا أود أن أشكر الدكتورة سوزي بوران على تفانيها الدائم ومثابرتها في تنظيم هذا المؤتمر. تهانينا، لقد فعلت ذلك.
كما أود أن أشكر الثريا الحسيني على تنظيمها الرائع وعلى عملها الرائع. وكانت الفرق في وزارة السياحة والآثار وفي مجلس السياحة الأردنية مذهلة، وشكرا لك الدكتور عربيات وعلاء ولانا وجميع الذين عملوا في هذا المؤتمر. شكرا لك عيسى، أنسام، خالد، هشام وجميع. كما أود أن أشكر عميدنا العزيز الدكتور يوسف والفريق في بلدية عمان الكبرى على دعمهم المعتاد.

شكرا لكم جميع أصدقائي الأعزاء لكونكم هنا معنا اليوم وأتمنى لكم مؤتمر رائع وإقامة جميلة في الأردن الحبيب.

يرجى الجلوس والتمتع قطعة موسيقية جديدة بعنوان “فرحة” التي أطلقت لأول مرة اليوم في هذا المؤتمر.

مستوحاة من عمان ويتألف من الموسيقي الأردني الموهوب والمتميز طلال أبو الراغب.

 

وقال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربه خلال الجلسة الافتتاحية ان العاصمة عمّان هي بوابة الأردن السياحية ومشاركتها النشطة في مجال السياحة أمر بالغ الأهمية لنجاح السياحة الوطنية ، وبالتالي فإن أمانة عمان الكبرى شريك حيوي وقوي في تنمية السياحة وتحقيق توقعات النمو للاقتصاد الأردني.

واشار الى دور امانة عمان في توفير البنى التحتية الداعمة والمكملة لصناعة السياحة وخلق بيئة سياحية جاذبة وتنظيم ودعم العديد من الفعاليات السياحية والمهرجانات المحلية والدولية لمواطني وزوار مدينة عمّان على مدار العام والمساهمة في الحفاظ على التراث العمراني والافادة منه سياحيا

وبدوره قال أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي

 

إذ أتشرفُ بالوقوفِ أمامَكم اليوم، متحدثاً في افتتاحِ هذا المؤتمرِ النوعي حولَ السياحةِ في مدنِ الشرقِ الأوسط وشمالِ أفريقيا، فإنني أبدأ بالتأكيدِ على أننا ننظرُ لموضوعِ السياحةِ من زاويةٍ تكامليةٍ مع محاورِ العملِ الأخرى، الإنسانيةِ والمادية، المتعلقةِ بمساعي العملِ لازدهارِ المدنِ، وتطويرِ أدوارِها، وهو الأمرُ الذي ينسجمُ مع خطةِ الأممِ المتحدةِ للتنميةِ المستدامةِ في المدن حتى العام 2030، لكونِها خطةً شاملة، تتكاملُ فيها جوانبُ الحياةِ في المدنِ على اختلافِ حقولِها.

هكذا، يستمدُ مؤتمرُنا هذا أهميتَه الكبرى لا من كونِه مؤتمراً متخصصاً بمسألةٍ باتتْ غايةً في الأهميةِ في عالمِ اليوم، هي السياحةُ وتشجيعُها وتطويرُها وتهيئةُ ظروفِها، بل يستمدُّها أيضاً من كونِه يفكرُ في السياحةِ من منطلقِ رؤيةٍ تنمويةٍ شاملة، فيرفعُ شعار “التنافسيةُ من أجل نموٍ مستدام”، إدراكاً لترابطِ موضوعاتِ الحياةِ في المدن، وتـشعّبِ متطلباتِ إدارتِها وتنميتِها، فضلاً عن التعاطي مع السياحةِ باعتبارِها ركيزةً لتحفيزِ النمو الاقتصادي في المدن.

 

أيها الحفلُ الكريم

عمّان، التي ترحبُ بكم اليومَ وتسعدُ بوجودِكُم، تدركُ هذا الفهمِ الشمولي وتأخذُ به في خططِها وممارساتِها، فتقدمُ دورَها في مجالِ السياحةِ على صعيدين: الأولُ هو تكامليتُه مع المؤسساتِ الأخرى العاملةِ في المدينة، والثاني هو تكامليتُه مع مجالاتِ عملِها الأخرى في التنظيمِ والتخطيطِ والإدارةِ البيئيةِ وشوؤنِ المجتمعِ وغيرِها.

أما عن الأول، فإننا ننظرُ باهتمامٍ شديدٍ لتوقعاتِ ازديادِ الإقبالِ على السياحةِ في مدنِ الشرقِ الأوسطِ خلالَ السنواتِ المقبلة، وننظرُ لشراكتِنا الواسعةِ مع وزارةِ السياحةِ في هذا المجال، ومع القطاعِ الخاصِ ومؤسساتِ المجتمعِ المدني المختصة، بتقديرٍ كبير، لأنها مكّنتنا خلالَ السنواتِ الأخيرةِ من إنجازِ كثيرٍ من الأمورِ الأساسيةِ على صعيدِ تطويرِ الأماكنِ السياحيةِ والأثريةِ في عمّان، وتهيئةِ مرافقِ العملِ السياحي والترفيهي وعلى رأسِها الساحةُ الهاشمية في وسطِ المدينة، كذلك تنفيذِ برامجَ سياحيةٍ وترفيهيةٍ باتت علاماتٍ مضيئةٍ في أجندةِ عمّان السنويةِ مثل مهرجانِ أمنّا عمّان ومهرجانِ صيف عمّان وغيرِها من النشاطاتِ والبرامجِ الدوريةِ العديدة.

على الصعيدِ الثاني، فإننا نؤمنُ بتكامليةِ العملِ في إدارةِ المدينة. ثمةَ روابطٌ ضروريةٌ بين السياحةِ والنقلِ والثقافةِ والتخطيطِ العمراني ومراعاةِ متطلباتِ الأشخاصِ المعوقين، وغيرِ ذلك مما لا ينتهي من تفاصيلِ الحياةِ اليومية. رغم ذلك فإن عمّان ما تزالُ تتطلعُ لمزيدٍ من تطويرِ أداورِها على صعيدِ الجذبِ السياحي، وما يرتبطُ به من متطلبات، ولهذا فإن محاورَ المؤتمرِ وموضوعاتِه، المتعلقةُ بالتنافسيةِ والتكامليةِ واستدامةِ النمو الاقتصادي وأدوارِ التكنولوجيا والموصوليةِ والبنيةِ التحتية، إلى جانبِ توقيعِ المدونةِ العالميةِ لأخلاقِ السياحةِ الصادرةِ عن منظمةِ السياحةِ العالمية، والمعتمدةِ من الجمعيةِ العموميةِ للأممِ المتحدة، تزيدُ كلُّها اهتمامَنا الكبيرَ بهذا المؤتمرِ ونقاشاتِه ومخرجاتِه.

 

أصحابَ المعالي والعطوفةِ والسعادة

السيداتُ والسادة

أُزجي إليكم من جديدٍ أحرَّ التحياتِ وأطيبَها، باسمِ أهالي عمّانَ جميعِهم، وأتمنى لمؤتمرِكُم هذا التوفيقَ والنجاح، داعياً الله عزَّ وجل أن يحفظَ مُدُنَنا وبلادَنا ويكتبَ لها النماء، وأن يوفقَنا لخدمةِ عمّان وتطويرِها قُدُماً، في ظلِّ حضرةِ صاحبِ الجلالةِ الملكِ عبدِالله الثاني ابن الحسينِ المعظم يحفظُهُ الله.

مرحباً بكُم.

والسلامُ عليكُم ورحمةُ الله.

ويسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجة تنظيم المناطق الحضرية لاستيعاب النمو السكاني المتزايد وتوفير خدمات ذات جودة عالية تلبي تطلعات المواطنين و توفير تجربة سياحية فريدة للزوار في آن واحد.

وناقش المشاركون في اليوم الأول للمؤتمر أثر تنمية السياحة المستدامة على النمو الاقتصاد و الاجتماعي و البيئي المستدام بالتركيز على المسؤولية المجتمعية ، وإبراز العوامل التي تسهم في تحقيق التنافسية في مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تنمية وتطوير السياحة الحضرية المستدامة . إذ تعتبر السياحة الحضرية المستدامة نشاط اقتصادي يسهم في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي الشامل و المستدام في المناطق الحضرية ، وفي ذات الوقت تنمية البيئة و الحفاظ على الإرث الثقافي للمجتمعات المحلية وما ينتج عنه من توفير تجربة سياحية  فريدة للزوار.

وانطلاقاُ من أهمية تعزيز قيم وممارسات السياحة المسؤولة بين أصحاب المصلحة في تنمية السياحة نحو الاستدامة في المناطق الحضرية و المقاصد السياحية  فقد تم توقيع إتفاقية بعنوان ” إلتزام القطاع الخاص بمبادئ المدونة العالمية لأخلاق السياحة” ، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية للشركات بين منظمة السياحة العالمية وسبعة من الشركات السياحية والجمعيات الوطنية الأردنية في قطاع لاسياحة الأردني.  والموقعون من الشركات و الجمعيات السياحية الأردنية وهم :

  • سعادة السيد ميشيل نزال، رئيس مجلس الإدارة جمعية الفنادق الأردنية،
  • السيدة غادة اسكندر النجار، رئيس مجلس الإدارة الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة،
  • عضو مجلس الإدارة وأمين الخزينة جمعية أدلاء السياح الأردنية، السيد رائد محمد عبد الحق،
  • السيد فنسنت هوجويجس، المدير العام ونائب الرئيس – فندق فور سيزونز،
  • السيد أسامة المسعود، المدير العام – مدير العمليات في بلاد الشام مجموعة – فنادق إنتركونتيننتال الأردن.
  • السيد فيليب بابادوبولوس، المدير العام في الأردن – فنادق الماريوت،
  • السيد مايكل نوجنت ، المدير العام للإقليم – فنادق ومنجعات الموفنبيك في الأردن

 

وشارك في جلسات المؤتمر عدد  من وزراء السياحة الحاليين والسابقين  و أمناء  المدن العربيه ،  والخبراء والباحثين ورجال الإعمال في قطاع السياحة والتنمية الحضرية و القطاعات الاقتصادية والخدماتية المتنوعة ذات العلاقة بهدف تبادل المعارف والاستفادة من أفضل الأساليب العالمية والمحلية والإقليمية في تنمية السياحة الحضرية نحو الاستدامة.

 

يسعى المؤتمر الإقليمي الدولي لسياحة المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في نهاية جلساته إلى  التوصل لحلول و رؤية مشتركة حول الجوانب التالية:

 

أ- التكاملية في رسم السياسات،والأطر التشريعية  ، والحوكمة و التخطيط الاستراتيجي و الإدارة الفاعلة بين جميع الجهات المعنية في تنمية السياحة الحضرية المستدامة في مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،

ب- إن تحسين الشفافية ، و المعرفة و العلم ، و المهنية والقدرة الإنتاجية ، والبنية التحتية، والموصولية، وتحفيز الإبداع و الابتكار هي متطلبات أساسية لتجقيق التنافسية في عصر الاقتصاد المعرفي في مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ت- التأكيد أن المدونة العالمية لأخلاق السياحة وثيقة سياسات عمل تشكل إطار مرجعي لتوجية الجهات المعنية وأصحاب المصلحة نحو تحقيق تنمية سياحة من أجل الاستدامة في المدن و المقاصد السياحية . وتدعو الوثيقة أصحاب المصحة ( الحكومة، وشركات القطاع الخاص ،و العاملين ، والمجتمعات المحلية ، والسياح و الزوار و الإعلام ) إلى الإلتزام بالمسؤولية الاجتماعية المشتركة نحو الإنسان والمجتمع و البيئة عند التخطيط وممارسة الأنشطة السياحة  لتحقيق سياحة مسؤولة ، ومستدامة ، و سياحة ميسرة للجميع.

 

وينظم على هامش المؤتمر ورشة عمل بعنوان “السياحة الإبداعية في المدن” يشارك فيها عدد من الحضور وذلك تحت اشراف الخبيرة كارولين كوريت، مؤسسة شبكة السياحة الإبداعية – اسبانيا.

يجدر بالذكر ان المؤتمر الذي يعقد على مدار يومين يحظى بدعم ورعاية شركة أيلا للتطوير وهي الراعي الفضي للمؤتمر، والبنك الرسمي للمؤتمربنك كابيتال Capital Bank، والراعي الحصري للإتصالات Orange الأردن، والملكية الأردنية الناقل الرسمي للمؤتمر، والرعاه الأخرون هم شركة JETT وشركة العبدلي للاستثمار والتطوير .  .

كما وينظم في اليوم الثاني للضيوف بعد الغداء جوله ميدانية داخل منطقة بوليفارد العبدلي.

 

 

قد يعجبك ايضا