موظفون في المواصفات: نمضي يومنا بمواجهة “ترهيب وترغيب” متنفذين ومستوردين مخالفين!

341
المرفأ الاخبارية : شكا موظفون من مؤسسة المواصفات والمقاييس تعرّضهم لضغوطات كبيرة من قبل متنفذين ومستوردين بهدف تمرير الشحنات الواردة إلى المملكة بالرغم من عدم مطابقتها المواصفات الاردنية، لافتين إلى أن الضغوطات تتنوع بين “الترهيب والترغيب”.
ولفت موظفون  إلى أن الضغوطات تضاعفت خلال الشهر الأخير، وبالتزامن مع قرب موعد انتهاء العمل باعفاءات وحدات الانارة “اللمبات” الموفّرة للطاقة إلى جانب دخول موسم الشتاء “موسم استيراد المدافئ وقطع غيارها”، مشيرين إلى مظاهر تحايل على القانون يتّبعها بعض التجار من خلال استيراد قطع غيار “صوبات هجينة مستعملة” من أجل تجميعها محلّيا وبيعها للمواطنين.
وبحسب مصادر فإن الضغوطات شملت مديري مؤسسة المواصفات والمقاييس إلى جانب الموظفين المخوّلين بالرقابة والتفتيش واجازة الشحنات، فيما يقضي مدير عام المؤسسة الدكتور حيدر الزبن أوقاتا طويلة في أروقة المحاكم نتيجة الشكاوى التي يُسجّلها بحقّه بعض التجار من المخالفين.
وكانت مؤسسة المواصفات والمقاييس قد أعادت تصدير أكثر من مليون وحدة انارة موفّرة للطاقة “مخالفة” حاول مستوردون ادخالها السوق المحلية قبل موعد انتهاء العمل باعفاء وحدات الانارة الموفّرة للطاقة وذلك في محاولة من البعض لاستغلال تلك الكميات لدى ارتفاع أسعار وحدات الانارة الموفّرة للطاقة بعد نهاية العمل بالاعفاء.

قد يعجبك ايضا