الاسمر….قصة نجاح اردنيه

438

كيف اصبح الاسمر مديرا عاما
وكالة المرفا الاخبارية – فلاح القيسي
المثابره الامانه الحرص على تطوير القدرات بهذه الكلمات اجاب مدير عام شركة العبوات الطبيه عدنان علي الاسمر .وقال بدات عملي في شركة العبوات الطبيه قبل ثلاثين عاما عامل بسيط باجر 70دينارا في الشهر وكنت اصل الى الشركه سيرا على الاقدام مسافة تزيد عن 5كيلو متر لعدم توفر المواصلات وفي ايام المطر والثلج ابيت في الشركه ثم ترقيت الى وظيفة مراقب عمال بعد ان ثمن مالك الشركه السيد مازن دروزه جهودي واخلاصي في العمل ثم اصبحت محاسبا . وفي عام 1989 تم شراء شركة ادوية الحكمه . وتم ايفادي الى دورات تدريبيه الى امريكا والمانيا وتدربت على تشغيل الماكنات الحديثه .وبطلب من مديرعام الشركه قمنا بتاسيس قسم الجود كان خلالها هاجسي ان استكمل دراستي الجامعيه وكنت حينها رب اسره اب لثلاثة اطفال ووفقت بالحصول على بكالوريوس ادارة اعمال وزادت معها مسؤولياتي الوظيفيه فكنت مسؤل مستودعات وجوده ومشتريات ومبيعات .وكنت سعيدا بهذه الثقة من مالك الشركه السيد مازن دروزه الذي كان له اكبر الفضل في تحفيزي للابداع والتطور وزاد عدد العاملين في الشركه من 60 عامل ليصبح 140 خلال هذه المسيره وتم تعييني مديرا للشركه يوم تخرجي من الجامعه مكافاة لي على جهودي في تطوير قدراتي العلميه وفي عام 2007 استلمت نائب المدير العام وبعد عام واحد اصبحت مدير عام وقفزت مبيعات الشركه من 2 ونصف مليون الى 8 مليون واستطعنا الحصول على الجوده الايزو مرتين ودخلنا السوق العربيه والعالميه بقوة ونافسنا اكبر الشركات في العالم

اردت ان اسرد قصة نجاحي هذه لتكون نموذجا للشباب الاردني الطموح فلم تقف ثقافة العيب يوما في طريقي ولم احسب الدوام بالساعة ولا بالراتب لكن هدفي الاول هو تطوير الاداء لمضاعفة الانتاج يدفعني مالك الشركه وحبه للعمل الى انكار الذات والتفاني بالعمل والعطاء بلا حدود .ولم اتلقى عقوبه طوال 30 عاما من العمل .وحرصت ان تكون العماله الاردنيه بنسبة 100بالمئة في شركة العبوات الطبيه لتكون مثالا للصناعات الاردنيه .في مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعيه .

قد يعجبك ايضا