منتخب الفلبين ينتظر الظهور الأول أمام النشميات في افتتاح كأس اسيا

535

 

وكالة المرفأ الاخبارية – تعود الفلبين إلى النهائيات بعد غياب استمر منذ عام 2003، وبالتالي فقد قرر الاتحاد الفلبيني لكرة القدم منح الفريق فرصة الاستعداد المثالي لبطولة كأس اسيا للسيدات الاردن 2018 عبر معسكر تدريبي يستمر حتى نهائية شهر آذار في الولايات المتحدة، بقيادة المدرب ريتشارد بون.

وقالت حارسة المرمى اينا بالاسيوس التي تحمل شارة الكابتن: نريد بذل أفضل ما بوسعنا عندما نشارك في النهائيات بالأردن، والمعسكر التدريبي في كاليفورنيا سيمنحنا فرصة التدريب المطلوب من أجل الاستعداد قبل شهر نيسان.
وتلعب الفلبين في النهائيات ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً منتخب الأردن المضيف والصين وتايلاند حيث سيكون الظهور الأول لمنتخب الفلبين في مواجهة صاحب الارض والجمهور المنتخب الاردني في المباراة الافتتاحية التي ستقام يوم 6 نيسان المقبل على ستاد عمان الدولي حيث يعتبر هذا اللقاء الثاني في سجل المنتخبين بعد ان لعبا خلال التصفيات المؤهلة لكأس اسيا في طاجكستان وانتهت المباراة لصالح منتخب النشميات 5/0 .
وقالت اللاعبة كام رودريغيز: أنا متشوقة للرحلة المرتقبة، بدأنا مرحلة الاستعداد، ولهذا يجب أن نقدم أفضل ما بوسعنا خلال شهر نيسان من أجل التأهل لكأس العالم.
وشارك منتخب الفلبين ثماني مرات من قبل في نهائيات كأس آسيا، ولكن تلك المشاركات السابقة كانت في فترة لم يكن هنالك نظام للتصفيات من أجل بلوغ النهائيات، وبالتالي فإن تأهل الفريق إلى نسخة عام 2018 في الأردن يعتبر حدث مهم بحد ذاته.
المشاركات السابقة في النهائيات: (8) 1981، 1983، 1995، 1997، 1999، 2001، 2003

أفضل النتائج
يضم منتخب الفلبين في صفوفه مزيجاً من اللاعبات المحليات واللاعبات المقيمات في الولايات المتحدة، وقد خاض الفريق مشوار التصفيات ضمن المجموعة الأولى في طاجيكستان، حيث حقق انتصارات على الإمارات والعراق وطاجيكستان.
وسجلت اللاعبة سارة كوستانيدا هدف التعادل الحاسمة أمام البحرين في المباراة قبل الأخيرة، ليحجز الفريق بطاقة التأهل للنهائيات، حيث حصل على المركز الثاني في المجموعة الأولى خلف الأردن مستضيف النهائيات.
وبهذا التأهل يعود منتخب الفلبين إلى النهائيات القارية بعد غياب استمر 14 عاماً، حيث تعتبر هذه المرة الأولى على مستوى منتخبات الفلبين للرجال والسيدات التي يبلغ فيها فريق نهائيات كأس آسيا عبر التصفيات.
وخسرت الفلبين في المباراة الأخيرة من التصفيات أمام الأردن 1-5، قبل أن تشارك في دورة ألعاب منطقة جنوب شرق آسيا في شهر آب/أغسطس، حيث تعرضت لخسائر ثقيلة أمام فيتنام وميانمار وتايلاند.
وسوف تعتمد الفلبين في النهائيات على فريق يغلب عليه طابع الشباب، حيث تتراوح أعمار معظم لاعبات الفريق في حدود العشرين عاماً، كما أن حارسة المرمى اينا بالاسيوس ستكون أصغر لاعبة تحمل شارة الكابتن في البطولة، حيث أنها تبلغ من العمر 23 عاماً.

وأشرفت على تدريب الفلبين خلال التصفيات المدربة بودا باوتيستا، حيث كانت مرشحة من أجل الفوز بجائزة أفضل مدربة في آسيا لهذا العام، ولكنها استقالت من منصبها حيث سيتم لاحقاً الإعلان عن مدرب جديد للمنتخب.

أبرز اللاعبات.. ايفا مادارانغ

انضمت مادارانغ المولودة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلى صفوف منتخب الفلبين قبل أقل من عام، وكان لها دور كبير في تأهل الفريق للنهائيات.
وسافرت مادارانغ المولودة لأب من أصول فلبينية إلى البلاد قبل انطلاق التصفيات القارية من أجل محاولة الانضمام للمنتخب الوطني، وقدمت مستويات جيدة خلال التدريبات لتحجز موقعها في التشكيلة.
وفي التصفيات التي أقيمت في دوشانبي، نجحت مادارانغ البالغة من العمر 19 عاماً في تسجيل الهدف الأول للفلبين في كل مباراة من المباريات الثلاث الأولى، وأنهت التصفيات برصيد 4 أهداف، متساوية مع زميلتيها سارة كاستانيدا وهايل لونغ.
وغابت اللاعبة عن دورة ألعاب جنوب شرق آسيا بسبب الإصابة، ولكنها الآن متحفزة من أجل الظهور على المنصة العالمية من خلال نهائيات كأس آسيا للسيدات.

قد يعجبك ايضا