وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يزور جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا ويطلع على مشاريع طلبتها

0 177

وكالة المرفأ الاخبارية :بحضور وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى غرايبة، وقعت جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني مذكرة تفاهم، تهدف الى إعداد طلبة مؤهلين للانخراط في سوق العمل بمهنية عالية، وقد جاءت مذكرة التفاهم سعياً ن كلا الطرفين لتنظيم العلاقة بينهما بما يخص تبادل الخبرات والتدريب العملي لطلاب الجامعة في مجال امن المعلومات وتأهيلهم لخلق فرص عمل في مجال الأمن السيبراني، خاصة وانه يوجد في الجامعة ما يقارب 300 باحثٍ من أعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا على مستوى الماجستير والدكتوراه يعملون في هذا المجال.

وقد اشتملت مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور مشهور الرفاعي و المدير العام لمركز تكنولوجيا المعلومات الوطني الدكتور بهاء الدين الخصاونة، على عقد ورش عمل مشتركة في هذا المجال ومسابقات للطلبة المتميزين في أمن المعلومات.

وأشاد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة بما وصلت إليه الجامعة من تمَيز أكاديمي، مبدياً رغبته في التشبيك مع الجامعة من خلال تطبيق الكثير من الافكار الريادية التي يقدمها طلبة الجامعة.

وقال الوزير الغرايبة، أن جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا إضافة نوعية للأردن وللمنطقة بتميزها على كافة الأصعدة أكاديمياً وبحثياً ومشاريع تخرج تفيد سوق العمل. مشيراً الى دورها في تنمية روح الريادة والابداع، وتعهد الغرايبة بالبحث وايجاد الطريقة الأمثل للاستفادة من الموارد البشرية الموجودة فيها.

ومن جانبه، أعرب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور مشهور الرفاعي عن الغاية المرجوة من توقيع مذكرة التفاهم والتي تأتي ترجمة حية لرسالة الجامعة بوصفها جامعة أردنية متخصصة ومركزا علمياً متميزاً في تكنولوجيا المعلومات والالكترونيات والاتصالات والاعمال في المنطقة. كما أشار إلى أنّ الجامعة سلكت طريقَ الابداع والريادة والتّميِّز منذُ تأسيسها، وسطّرتْ سجلاً حافلاً بالإنجازات المتميزة وذلك بفضل صاحبة السمو الملكي الأميرة سميةَ بنت الحسنِ المعظمة، التي قدّمت نموذجاً يُحتذى في التفاني والمثابرةِ، حيث تميزت الجامعة منذ تأسيسها عام 1991م كجامعة تقنية رائدة، إذ أصبحت الجامعة الرائدة في المنطقة في تدريس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والالكترونيات والكمبيوتر والهندسة والأعمال، وبذلت جهوداً متميزة، أسهمت في تقدم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة ورفده بخريجين متميزين مؤهلين علمياً وتقنياً، تؤهلهم للعمل في أي مكان في العالم.

وأكد، المدير العام لمركز تكنولوجيا المعلومات الوطني الدكتور بهاء الدين الخصاونة، على ان هذه المذكرة مع جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ولتميزها في برامج الامن السيبراني سيكون لها الأثر الإيجابي في التعاون في هذا المجال المهم ورفد مؤسسات القطاع العام والخاص بكوادر مؤهلة ومدربة نظراً لازدياد الحاجة لهذه التخصصات. كما نأمل ان يتم في القريب العاجل توقيع مذكرات تفاهم مماثلة مع الجامعات الأردنية الاخرى لدعم التوجه نحو خلق بيئة أكثر أمنا وتكون قادرة على مواجهة التحديات في مجال الأمن السيبراني على المستوى الوطني.

وتعرف معالي الوزير خلال الزيارة على الانجازات الكبيرة التي حققتها الجامعة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المستويين المحلي والعالمي. كما اطلع معالي الوزير وسمو الاميرة سمية بنت الحسن رئيس الجمعية العلمية الملكية ورئيس مجلس أمناء الجامعة، اضافة إلى رئيس الجامعة وعمداء الكليات في الجامعة، خلال جولة في ارجاء الجامعة على بعض مشاريع الطلبة المتميزة في هذا المجال. إضافة إلى حوار دار بين معالي الوزير وطلبة الجامعة، ودار نقاش بينهم حول تمكين الشباب واثبات دورهم الفعال وتعلَم المفاهيم التكنولوجية الحديثة التي تمكنهم من الوصول الى الريادة في اعمالهم .

IMG-20180704-WA0043.jpg

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر − إحدى عشر =