شخص يقدم على تصينع قنبلة معده للتفجير لاستخدامها على وجه غير مشروع في معان

711
وكالة المرفأ – أكد تقرير صادر عن المركز الوطني للطب النفسي؛ ان المتهم بتصنيع قنبلة شعبية في مدينة معان، لاستخدامها على وجه غير مشروع، والذي احالته محكمة أمن الدولة العام الماضي للطب النفسي، للتأكد من مداركه العقلية وحالته النفسية، انه يقع ضمن فئة (الذكاء الحدي).
وجاء في التقرير الذي صدر منتصف الشهر الماضي؛ أنه بعد إجراء الفحص العقلي والنفسي والاختبارات النفسية، وبعد الاطلاع على ملفه بالمركز الوطني المفتوح منذ العام 1989، تبين انه يقع ضمن فئة الذكاء الحدي، ما يجعله سهل الغبن والتغرير به.
كما أكد التقرير أنه لا يوجد لدى المتهم أي أعراض لمرض نفسي في الوقت الحاضر، وبذلك فهو يعتبر مدركا لكل أقواله وأفعاله، ويستطيع المثول أمام المحكمة وتفهم مجرياتها.
و كان وكيل الدفاع عن المتهم المحامي ، تقدم بتقرير طبي قبل عام لمحكمة أمن الدولة؛ يفيد بأن موكله يعاني من ‘تخلف عقلي’، طالبا من المحكمة تحويله الى الطب النفسي للتأكد من قواه العقلية.
ويواجه المتهم تهمتي ‘حيازة مواد مفرقعة بدون ترخيص قانوني بقصد استخدامها على وجه غير مشروع، وحيازة مادة مفرقعة بقصد استخدامها على وجه غير مشروع’.
ووفقا للائحة الاتهام، فإن ‘المتهم من ذوي الأسبقيات في القضايا الإرهابية، ومن المطلوبين للجهات الأمنية القضائية، وأقدم على تصنيع قنبلة أنبوبية عن طريق إحضار (كوع مواسير مياه) وإغلاقه من الجهتين وتعبئته بالمواد المتفجرة، وتثبيت فتيل بطول (5سم) على أحد طرفيه وتزويده بصاعق ليكون جاهزا للتفجير’.
وبينت اللائحة؛ أن المتهم ‘أقدم على حيازة تلك القنبلة لاستخدامها على وجه غير مشروع، لكن معلومات وردت لرجال الأمن العام بشأنه؛ إذ قبض عليه في الوسط التجاري بمدينة معان، وضبطت بحوزته القنبلة، كما ضبط بحوزته حقيبة بداخلها مادة نترات الأمونيوم التي تستخدم بتصنيع المواد المتفجرة’.
وأوضحت أنه بـ’إجراء الخبرة الفنية على القنبلة المضبوطة، تبين أنها من القنابل الشعبية المبتكرة والجاهزة للاستخدام، وبالتحقيق مع المتهم اعترف بتلك الوقائع’.
ويحمل المتهم تقريرا طبيا صادرا عن اللجنة الطبية اللوائية في مركز صحي معان، يفيد بأنه يعاني من ‘تخلف عقلي’.

قد يعجبك ايضا