أزمة كبيرة في عيادة العظام في مادبا ولا حلول في الأفق

412

وكالة المرفأ : تشهد عيادة العظام والمفاصل في مبنى العيادات الخارجية في مستشى النديم الحكومي في مادبا أزمة كبيرة، لاسيما وانها العيادة الوحيدة رغم الأعداد الكبيرة من المراجعين الذين يتعدون المئة مريض يوميا، فيما تقف الجهات الصحية المعنية عاجزة عن حل المشكلة.
ويروي المواطن وليد الشخانبة معاناته مع عيادة العظام حيث تعرض لإصابة في قدمه نهاية الأسبوع واجري لها إسعافات أولية في مركز صحي شمال مادبا لحين مراجعة عيادة العظام في أول يوم دوام بعد معاناة مع الألم نهاية الاسبوع ليتفاجأ انه لن يتمكن من مراجعة العيادة.
ويضيف انه وجد أن عدد المرضى المسجلين للعيادة كبير ولن يتمكن الطبيب من مشاهدة حالته إلا في اليوم التالي، ولكن بعد تدخلات مع رئيس العيادات تم السماح له، بسبب الألم الذي يشعر به، بالدخول للطبيب الذي أمر مباشرة بوضع جبيرة للقدم وإعطائه استراحة لمدة أسبوع.

وبرر الطبيب المناوب حينها ان عدد المراجعين كبير ووصل يوم الأحد الى 115 مريضا ويمكن مشاهدة المرضى لمرتين لخصوصية الإصابات لمعاينتها قبل وبعد الاجراءات الطبية والجبيرة، مؤكدا أن الوضع الطبيعي أن يبلغ عدد مراجعي العيادة نحو 15 مريضا فقط .
ويشكل عدد المراجعين الكبير في مبنى العيادات المكتظ والضيق حالة من الفوضى والإرباك، وتحدث مشاكل بين المراجعين إضافة الى إشكاليات مع الأطباء والكادر الطبي علاوة عن إمكانية وقوع أخطاء طبية لعدم قدرة الطبيب على التشخيص الدقيق للحالة.
وبين مدير الشؤون الصحية في محافظة مادبا الدكتور مصلح العبادي أن مشكلة عيادة العظام مركبة فلا يوجد أي مكان في مبنى العيادات يمكن استغلاله لفتح عيادة عظام اخرى رغم الأعداد الكبيرة من المراجعين نظرا لضيق مبنى العيادات وقدمه.
وأضاف انه في حال ايجاد عيادة اخرى فإنه لا يوجد طبيب عظام اخر، مستدركا ان المديرية تدرس في المستقبل فتح عيادات عظام في المراكز الشاملة في مادبا لتخفيف حدة الضغط على عيادة العظام في مبنى عيادة الاختصاص، ولكن هذا الخيار ليس سهلا فتحتاج الى طبيب اختصاص وعيادة مجهزة بشكل كامل لاستقبال المرضى.
واشار العبادي الى ان الاستعانة بالأطباء المقيمين يمكن أن تكون من الحلول المطروحة في المستقبل لسد النقص في أطباء الاختصاص. اردني

قد يعجبك ايضا