افتتاح المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية بعمّان 2018

382

بإشراف جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وبالتعاون مع وزارة الزراعة الأردنية

احتفاءً بعام زايد، مهرجان التمور يعزز العلاقة الأخوية بين الإمارات والأردن

جائزة خليفة تهدي درعها الذهبي الى جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله راعي المهرجان

مريم المهيري: الإمارات ملتزمة بدعم وتطوير قطاع نخيل التمر بالأردن

إبراهيم الشحاحدة: مهرجان التمور الأردنية علامة فارقة في تطور زراعة وإنتاج وتسويق التمور الاردنية

وزير الزراعة يكرم الفائزين بمسابقة التمور الأردنية ضمن عشر فئات، ويكرم أفضل خمس شخصيات مؤثرة

 

وكالة المرفأ الاخبارية :

برعاية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين “حفظه الله” ملك المملكة الأردنية الهاشمية شهد معالي المهندس إبراهيم الشحاحدة وزير الزراعة مندوب راعي المهرجان، وبحضور معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة مسؤولة ملف الأمن الغذائي المستقبلي بالإمارات ممثلاً لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، صباح الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018 افتتاح المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية الذي تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ووزارة الزراعة وجمعية التمور الأردنية بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيون منظمة الأغذية والزراعة (FAO) والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA)، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، والمركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA)، والشبكة الدولية لنخيل التمر (DPGN)، والمركز الوطني للبحوث الزراعية بالأردن (NARC) وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات (DFS)، كما حضر الحفل سعادة مطر سيف الشامسي سفير دولة الامارات العربية المتحدة بعمّان، وسعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وسعادة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء الجائزة والمهندس أنور حداد مدير جمعية التمور الأردنية وعدد من أصحاب السعادة السفراء ممثلي السلك الدبلوماسي العربي والدولي وممثلي المنظمات الدولية في المملكة الأردنية الهاشمية، وبمشاركة عدد كبير من الخبراء والمهتمين بقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور محلياً وعالمياً.

وأشار معالي وزير الزراعة مندوب جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين راعي المهرجان، خلال حفل الافتتاح بأن هذا المهرجان جاء ليعبر عن عمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية بشكل عام، وعمق العلاقات في المجال الزراعي وفي زراعة نخيل التمر بالتحديد بشكل خاص حيث كان لدولة الإمارات الدور المميز في دعم زراعة نخيل التمر منذ البداية.

وأضاف معاليه إننا في المملكة الأردنية الهاشمية ندرك تماماً أهمية زراعة الأصناف التي تمتاز بقدرتها على مواجهة التغيرات المناخية والتي تستهلك المياه غير القابلة للاستغلال في الزراعات التقليدية، كما يعتبر الاهتمام بتطوير زراعة نخيل التمر إدراكاً لأهمية زراعة الأصناف ذات العائد الاقتصادي المرتفع وتشجيعاً للزراعات غير التقليدية التي تلبي احتياجات الأسواق المحلية والدولية وذلك للنهوض في القطاع الزراعي ومساعدة المزارعين في زيادة دخولهم ورفع المستوى المعيشي لهم وتعزيز الأمن الغذائي ، كما أننا في وزارة الزراعة ووزارة البيئة نتطلع لتبني تقنيات حديثة لتعزيز صمود المزارعين في المناطق الأكثر فقراً والأكثر تأثراً بالتغيرات المناخية لبلوغ أهداف التنمية المستدامة.

كما أشارت معالي مريم بنت محمد المهيري وزير دولة للأمن الغذائي المستقبلي رئيسة وفد الإمارات المشارك في المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية بأن هذا المهرجان يعتبر أحد قصص نجاح التعاون القائم بين البلدين الشقيقين التي تسعى بها القيادة الرشيدة لتوثيق أواصر التلاحم وذلك لتعزيز الأمن الغذائي من خلال تنمية واستغلال مواردنا الطبيعية، حيث نستذكر في مئوية زايد الرؤية التي رسمها والدنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عندما أشار إلى أن الحضارة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالزراعة، فلا يمكن أن تبنى الحضارات دون ازدهار الزراعة.

وأضافت معالي مريم المهيري بأن المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية جاء ليؤكد على عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين، والتعاون الوثيق الذي يربط بين الشعبين والدولتين بقيادة رشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “حفظه الله”، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وشقيقه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، حفظهما الله.

كما أن هذا المهرجان يؤكد على المكانة الدولية لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ودورها البناء في تطوير منتجات وصناعة نخيل التمر وضرورة الارتقاء بها على المستوى العربي والدولي، وذلك بفضل ما تحظى به من رعاية كبيرة من قبل صاحب الجائزة وراعيها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. بعد أن حققت الجائزة نجاحاً ملموساً في تنظيم مهرجان التمور المصرية لأربع سنوات متتالية ومهرجان التمور السودانية لسنتين متتاليتين.

واختتمت معالي الوزيرة كلمتها بنقل تحيات دولة الإمارات العربية المتحدة، شعباً وحكومة، وخالص التقدير لمنظمي المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية وعلى رأسهم وزارة الزراعة الأردنية وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بعمّان، الذين لم يألوا جهداً في تقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح المهرجان وتحقيق تلك الأهداف المرصودة له.

من جهته فقد أشار سعادة مطر سيف الشامسي سفير دولة الامارات العربية المتحدة في عمان في تصريح صحفي إلى أن هذا المهرجان يأتي بالتزامن مع احتفالات دولة الامارات بعام زايد “رحمه الله” مؤسس دولة الامارات وباني نهضتها الزراعية وبتوجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبرعاية سامية من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين “حفظه الله” ملك المملكة الأردنية الهاشمية. مثمناً دور كافة الشركاء في إنجاح المهرجان، لإبراز الوجه المشرق للأردن والدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومساهمتها الفاعلة في صنع الحضارة الإنسانية ومكانتها المرموقة على الصعيدين العربي والعالمي.

وقد أشار سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي إلى أهمية الشراكة بين الجائزة وجهات الاختصاص بالمملكة الأردنية الهاشمية والمنظمات الدولية في نجاح هذا المهرجان، بدءاً من وزارة الزراعة وجمعية التمور الأردنية إلى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والمركز الدولي للزراعة الملحية، والمركز الوطني للبحوث الزراعية والشبكة الدولية لنخيل التمر وجمعية أصدقاء النخلة الإماراتية، بهدف الارتقاء بقطاع النخيل ودعم وتنشيط زراعة التمور بالأردن، كما يؤكد هذا المهرجان على إبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعمها واهتمامها بقطاع نخيل التمر، وكافة المشاريع الهادفة إلى تطويره وتنميته زراعة وإنتاجاً وتسويقاً على المستويين العربي والعالمي.

من جهته فقد أشار سعادة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء الجائزة الى الأهمية الاستراتيجية المعقودة على المهرجان لكونه سوف يساهم في دفع عجلة نمو قطاع التمور الأردنية خصوصا تمور المجهول ويتيح المجال للوقوف على التحديات التي تواجه إنتاج وتصنيع التمور وتبادل المعرفة في الطرق التكنولوجية الحديثة لتمكين مزارعي النخيل ومصنعي التمور الأردنية من خلال الندوات العلمية المتخصصة التي ستقام في المهرجان بمشاركة الخبراء الدوليين المتخصصين في مجالات البحث العلمي المختلفة في التمور.

كما أشار سعادة المهندس أنور حداد في كلمته إلى ان انضمام الاردن ضمن قائمة الدول المنتجة للتمور في عام 2017 يأتي ثمرة مباركه للجهود الرسمية ولجهود المزارعين والرواد الاوائل الذين تحملوا مخاطر الريادة واستثمروا في هذا المجال اموالا تجاوزت نصف المليار دولار بحيث بلغ عدد النخيل المثمر في الاردن ما يتجاوز النصف مليون شجرة بمعدل نمو سنوي تجاوز 8% تنتج حتى الان حوالي 25 ألف طن ما شكل 14% من انتاج تمور المجهول في العالم واصبحت تمور المجهول الاردنية علامة فارقة مطلوبة في السوق العالمي حيث يصدر الاردن حوالي 50 % من انتاجه من هذا الصنف. ويهدف هذا المهرجان الى تعزيز اهمية علامته التجارية في السوق الاقليمي والعالمي كما يهدف الى تكامل سلسة التمور العربية في السوق العالمي. 

تكريم الفائزين بمسابقة التمور الاردنية

كما شهد معالي المهندس إبراهيم الشحاحدة مندوب راعي المهرجان جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله، ومعالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي بالإمارات خلال حفل الافتتاح تكريم الفائزين بمسابقة التمور الأردنية في دورتها الأولى وكانت النتائج على النحو التالي:

1-    فئة أفضل شخصية خدمت قطاع النخيل والتمور بالأردن

فاز بها كل من المهندس محمد سليمان عبد السلام السلامات

             والمهندس فخري حمد إبراهيم المشاهرة

2-      فئة أفضل بحث علمي تطبيقي لصنفي المجهول والبرحي

الفائز الأول / الدكتور علي يوسف ساعد

الفائز الثاني / المهندس هاني داود غنيم

3-    فئة أفضل إنتاج لتمور المجهول في الأردن

الفائز الأول / مزارع تلال النور

الفائز الثاني / السيد غالب محمد كساب الدعجة

4-      فئة أفضل إنتاج لصنف البرحي (البلح) الأردني

الفائز الأول / مؤسسة سعيد الصغير

الفائز الثاني / مزارع البركة

5-      فئة أفضل تعبئة وتغليف للتمور الأردنية

الفائز الأول / المهندس طارق محمد الجنيدي

الفائز الثاني / السيد حليم فؤاد حليم أبو رحمة

6-      فئة أفضل منتج غذائي من التمور الأردنية

الفائز الأول / السيدة سناء اسحق المدانات

الفائز الثاني / السيدة سارة كمال علي الحارس

7-      فئة أفضل مزرعة متميزة لنخيل التمر بالأردن

الفائز الأول / مزرعة عرعر

الفائز الثاني / مزارع تمارا

8-      فئة أفضل ابتكار في مجال النخيل والتمور بالأردن

الفائز الأول / تم حجب المركز الاول

الفائز الثاني / السيدة اولغا سهير الياس عزوني

9-     فئة أفضل مشغل (بيت تعبئة أو مصنع) للتمور بالأردن

الفائز الأول/شركة قرية المجهول للتعبئة والتغليف والتخزين

الفائز الثاني / مؤسسة عوض العلوي للتمور

تكريم الشخصيات المؤثرة

كما قام معالي الوزير ممثل راعي المهرجان بتكريم الشخصيات المؤثرة في قطاع نخيل التمر بالمملكة الأردنية الهاشمية، حيث تم تكريم:

1- المرحوم الدكتور عبد الله عرعر وتتسلمها زوجته السيدة بلقيس الروسان

2- معالي المهندس سمير قعوار ويستلمها نيابة عنه المهندس هشام دانات

3- سعادة محمود أبو عياش

4- سعادة سليم عودة النبر

5- سعادة الدكتور حسن خالد العكيدي

تبادل الهدايا الملكية:

أهدت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي درع الجائزة الذهبي الى راعي المهرجان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين “حفظه الله” وتسلمه مندوب جلالته معالي المهندس إبراهيم الشحاحدة،  كما قدم الديوان الملكي العامر هدية الى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة تسلمتها معالي مريم بنت محمد المهيري، وقدم أيضا الديوان الملكي العامر هدية الى معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وتسلمها سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة. كما قدم الديوان الملكي العامر هدية إلى معالي مريم بنت محمد المهيري وزير دولة مسؤولة ملف الأمن الغذائي المستقبلي بالإمارات.

توقيع كتاب زراعة النخيل وإنتاج التمور بالأردن

كما جرت مراسم التوقيع على كتاب “زراعة النخيل وإنتاج التمور في الأردن” الواقع والتحديات والآفاق، وإهداء النسخة الأولى من الكتاب الى معالي المهندس إبراهيم الشحاحدة وزير الزراعة مندوب راعي المهرجان بحضور مؤلف الكتاب الأستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراهيم وسعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وسعادة المهندس أنور حداد مدير جمعية التمور الأردنية. كما جرى توزيع نسخة من الكتاب الى كافة ضيوف وحضور حفل افتتاح المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية.

يذكر بأن الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تقدم للفائز بالمركز الأول بكل فئة درع تذكاري وشهادة تقدير ومبلغ مالي وقدره 1200 دينار أردني، كما تقدم للفائز بالمركز الثاني بكل فئة درع تذكاري وشهادة تقدير ومبلغ مالي وقدره 800 دينار أردني.

عقب حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية قام مندوب راعي المهرجان جلالة الملك عبد الله الثاني والضيوف الكرام بافتتاح المعرض المصاحب للمهرجان والذي يستمر ثلاثة أيام متوالية من 21 – 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018 ، وطافوا برفقة أصحاب المعالي والسعادة ضيوف المهرجان الكرام والمنظمات الدولية والمحلية والشركاء الاستراتيجيون على المعرض ووقفوا على الأصناف المعروضة من التمور العربية.

ويضم المعرض حوالي 50 جناحاً يمثلون (الامارات، مصر، الأردن، السودان، ايطاليا) يشارك فيه عدد من مزارعي النخيل المثمرة والشركات المنتجة والوكلاء المحليين لمدخلات الإنتاج الخاصة بإنتاج وصناعة التمور وشركات التعبئة والتغليف ومنتجي الأشتال وفسائل النسيج النخيلية.

قد يعجبك ايضا