الطراونة: 87 % من المضبوطين بقضايا مخدرات لديهم مصدر دخل

218
المرفأالإخبارية: قال مدير إدارة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونة ان ما يميز قضايا تعاطي المخدرات عدم ضبط اي شخص «أُمّي»، وان (87 %) من الاشخاص المضبوطين لديهم مصدر دخل.
واضاف خلال افتتاح معرض البوسترات التوعوية، الذي اقامته مدرسة ابن تيمية الاساسية للبنين مع قسم الانشطة في مديرية التربية والتعليم في الطفيلة برعاية رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمد خير الحوراني، ان القضايا التي تعاملت معها اقسام الادارة في المملكة منذ بداية العام الجاري وصلت الى (5800) قضية ترويج وتعاطي وتهريب، فيما بلغ عدد قضايا التعاطي فقط (20) ألف قضية خلال العام الماضي.
واكد ان قضايا تعاطي المخدرات غير مرتبطة بالتعليم او الفقر والبطالة، مبينا ان الادارة ضبطت عددا من الاشخاص ممن حاولوا استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للترويج للمخدرات عبر منصاتها.
وقال الطراونة إن خطورة تجار المخدرات وعدم تقديرهم لأهمية وطبيعة العمل الإنساني لفريق ادارة المخدرات أدت الى خسارة عدد من الافراد أثناء قيامهم بواجبهم، اضافة الى ارتفاع عدد الاصابات اثناء قيامهم بالمداهمات المتكررة.
وبين الطراونة أن الأردن ووفقا لتصنيف هيئة الرقابة الدولية ما زال ممرا للمخدرات، الا أنه جزء من هذا العالم الذي تعد فيه المخدرات مشكلة عالمية، وأن المحيط المضطرب ساهم في زيادة عدد المتعاطين في المملكة، بالاضافة إلى الأثر السلبي لوسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ورفقاء السوء مشيرا الى ان جهود رجال المكافحة اسفرت منذ بداية العام الحالي عن ضبط (2253) قضية، والقاء القبض على (3547) شخصا، وضبط (851963) الف حبة كبتاجون و(175) كغم من مادة الحشيش المخدر وكيلو غرام واحد من مادة الجوكر.
بدوره أكد رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور محمد خير الحوراني، على الدور المهم الذي يقوم به المعلم المدرسي وعضو هيئة التدريس في توعية الطالب بأثر وأضرار المخدرات من خلال الاهتمام به خارج الغرف الصفية، وضرورة ارشاده ومتابعته اجتماعيا، وتشجيعه للمشاركة في الأنشطة المنهجية واللامنهجية التي تساهم في صقل شخصيته وتعزيز ثقافته للابتعاد عن هذه الآفة.
فيما دعا مدير التربية والتعليم في الطفيلة احمد الحطيبات، الى ضرورة تكاتف الجهود بين المدارس والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني مع ادارة المخدرات للتوعية في مواجهة آفة المخدرات ومحاربتها بكل السبل، لافتا الى اهمية أن يكون هناك برامج وخطط مستقبلية من شأنها مواجهة كل التحديات التي تواجه الطلبة والشباب بشكل عام.
وأوضح مدير الصحة في الطفيلة الدكتور حمد الربيحات، التأثيرات المباشرة للمخدرات على الجهاز العصبي ووظائف اجهزة الجسم المختلفة التي تتعرض للعطب او التلف جراء الادمان واحيانا تصل الى حد ايذاء النفس والغير.
وعلى هامش المعرض الذي تضمن افكارا جديدة صممها المعلم مجد الزعبي، والتي تدعو الى محاربة آفة المخدرات، كرّم الحطيبات مدير ادارة المخدرات ورئيس الجامعة وعددا من المشاركين.

قد يعجبك ايضا