تفاصيل فاجعة الكرك الإبن الأكبر للعائلة هو أول من اكتشف وقوع الفاجعة في منزل عائلته،

418

المرفأ.قال شهود عيان إن الإبن الأكبر للعائلة التي قضت اليوم السبت بسبب مدفأة غاز هو أول من اكتشف وقوع الفاجعة في منزل عائلته، حيث يقيم هو بمنزل مستقل وبعد أن حاول الاتصال بأسرته أكثر من مرة ولم يتلق إجابة من والده وأشقاءه جاء للمنزل من أجل الإطمئنان عليهم ليفاجئ بوفاتهم جميعاً بعد ساعات من الحادثة.

وبين مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور معاذ المعايطة، إنّ المستشفى استقبل 5 أفراد من عائلة استنشقوا غازات منبعثة من مدفأة غاز داخل منزل في منطقة سول.

وأضاف أنهم وصلوا للمستشفى الساعة 3:30، حيث أن أغلب الحالات وصلت للمستشفى متوفيه. وحالة تم تحويلها إلى مستشفى الأمير علي العسكري.

وفيما يتعلق بالناحية الطبية، قال المعايطة: نستبعد أن الاختناق حصل وهم مستيقظين، حيث إن الاختناق حصل أثناء النوم وأشبعت الرئتين والدماغ بالغاز وسيطر على مكونات الدم.

أما الوفيات فهم الأب وعمره 53 عاماً، والأم وعمرها 40 عاماً، والأبناء وأعمارهم (14 عاما، 12 عاماً،9 أعوام،4 أعوام).

قد يعجبك ايضا