مذكرة تفاهم بين الوطني للبحوث الزراعية ومؤسسة استثمار الموارد الوطنية في مجال التدريب والحدائق البيئية

366

مذكرة تفاهم بين الوطني للبحوث الزراعية ومؤسسة استثمار الموارد الوطنية في مجال التدريب والحدائق البيئية

المرفأ.وقع مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد ومدير عام مؤسسة استثمار الموارد الوطنية وتنميتها المهندس باسم طلفاح مذكرة تفاهم تهدف لتحقيق تعاون مثمر وبنّاء من خلال توظيف مخرجات البحث العلمي ومساندة المؤسسات الوطنية في المجالات الزراعية المشتركة.

وبيّن حداد أهمية مذكرة التفاهم هذه لما ستساهم به في تعزيز التشبيك مع المؤسسات الوطنية وتهيئة البيئة الاستثمارية في القطاع الزراعي الحكومي والتكيف مع التغيرات المناخية، ورفد هذه المؤسسات بالخبرات الفنية والعلمية من خلال تحويل المساحات الخالية إلى حدائق رفيقة بالبيئة.

وأضاف حداد أن مساهمة المركز مع المؤسسات الحكومية جاءت نتيجة التوجيهات الملكية السامية من أجل تضافر الجهود الوطنية لترشيد النفقات الحكومية والاستغلال الأمثل للموارد والطاقات البشرية، إضافةً إلى إطلاع المؤسسات الحكومية على الممارسات الجيدة والأصناف النباتية المتحملة للظروف المناخية الحرجة، بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين.

من جهته، قدم طلفاح وصفاً شاملةً لمرافق المؤسسة المختلفة والأماكن المستهدفة لإنشاء حدائق بيئية وأماكن الحصاد المائي، مؤكداً أن المركز الوطني يعتبر مصدراً يرفد البحث العلمي بخبرات فذّة يستطيع المركز من خلالها مساندة المؤسسة بالتدريب والتأهيل وتحسين وتطوير البنية التحتية.

وأضاف طلفاح أن المؤسسة تتطلع إلى عمل شراكة استراتيجية مع المركز الوطني للبحوث الزراعية من خلال المكانة العلمية التي يتمتع بها المركز وقدرته على استقطاب المشاريع الريادية التي تلبي الاحتياجات الحقيقية للقطاع الزراعي.

واشتملت الاتفاقية على مواضيع تُعنى باستحداث حدائق رفيقة بالبيئة، تقديم مقترحات لمشاريع زراعية، والاستفادة من خبرات وإمكانات المركز في مجال التحاليل المخبرية، إلى جانب خدمات المركز الفنية والتدريبية.

قد يعجبك ايضا