أبو زمع ينتقد تعامل الاتحاد الأردني مع قرار الفيفا

0 57

المرفأ.أكد عبدالله أبو زمع المدير الفني للوحدات، أن فريقه خرج بفوائد عديدة من المعسكر التدريبي المغلق الذي خضع له استعدادًا لاستئناف مشواره في بطولة دوري المحترفين، الذي سينطلق اعتبارًا من 3 اغسطس/ اب المقبل.

وقال أبو زمع في تصريحات للموقع الرسمي لنادي الوحدات: “فوائد المعسكر متعددة، لقد عزز الروح الأسرية، وتمت متابعة النظام الغذائي للاعبين، إلى جانب تكثيف التمارين بهدف رفع الجاهزية الفنية والبدنية”.

وأضاف أبو زمع: “الفرق جميعها تمتلك طموحات متابينة، وهناك أكثر من فريق يسعى للمنافسة على اللقب، والوحدات ينبغي أن يجتهد في سبيل استعادة لقبي الدوري وكأس الأردن”.

وأوضح: “أؤمن مليًا أن لكل مجتهد نصيب، وأي فريق مطالب بإحراز البطولات يجب أن يتعب ويبذل العطاء المطلوب داخل الملعب، فتحقيق الفوز في المباريات لن يكون سهلاً”.

وحول قرار الاتحاد الأردني بخصوص كشف المباراة وعدد التبديلات، قال أبو زمع: “الاتحاد الدولي كان واضحًا بقراره من خلال السماح للاتحادات بإمكانية اعتماد 23 لاعبًا بكشف المباراة مع إجراء 5 تبديلات”.

وأكمل: “الاتحاد الأردني طبق جزءًا من قرار الفيفا وتغاضى عن الآخر، عندما فرض على الأندية اعتماد 18 لاعبًا بكشف المباراة وإجراء 5 تبديلات”.

وأردف: “قرار فيفا لم يصدر عبثًا، وإنما كان مدروسًا من كافة النواحي، وفيه حماية للاعبين من الإصابات والإرهاق، لذلك يتوجب على الاتحاد الأردني اعتماد القرار كما ورد”.

وذكر: “الاتحاد يرى أن قراره فيه عدالة لجميع الأندية، رغم أن 10 مديرين فنيين من أصل 12 تقدموا بخطاب رسمي مطالبين باعتماد كشف المباراة كما ورد من فيفا”.

وزاد: “اعتماد 23 لاعبًا بكشف المباراة فيه مصلحة للأندية ومنتخب النشامى على حد سواء ويخدم مستقبل كرة القدم الأردنية حيث يوفر الفرصة للزج بوجوه شابة وجديدة لتكتسب الخبرة”.

وختم أبو زمع حديثه قائلاً: “كان ينبغي على الاتحاد اعتماد القرار الجديد الصادر عن فيفا كما ورد، أو يُيقي على التعليمات الأصلية المتمثلة بـ “18” لاعبًا مع السماح باجراء 3 تبديلات، فلا يجوز تجزئة التعليمات، وأتمنى إعادة النظر بالقرار”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة + ثلاثة عشر =