دراسة الأشخاص ذوي فصيلة الدم (O) أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا من غيرهم حسب الدراسات

0 28

المرفأ.أظهرت دراستان علميتان نشرتا في مجلة “بلوود أدفنسز” العلمية أن أصحاب فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت الدراستان أنّ اصحاب هذه الفئة ربما لديهم احتمالية أقل للإصابة بأمراض شديدة. وأشارت الدراستان إلى أن فصيلة الدم قد تلعب دورا في قابلية الشخص للإصابة بالعدوى وفرصه في الإصابة بنوبة شديدة من المرض. وأوضح فريق البحث أن هذه “السببية” تحتاج إلى مزيد من البحث لتحديد الآثار، إن وجدت، على المرضى.

ووجدت دراسة دنماركية أنه من بين 7422 شخصًا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، كان 38.4 في المائة منهم فقط يحملون فصيلة الدم O، رغم أنه من بين مجموعة من 2.2 مليون شخص لم يتم اختبارهم، شكلت فصيلة الدم 41.7 في المائة من السكان . على النقيض من ذلك، فإن 44.4 في المائة من المجموعة (أ) كانت نتيجة اختباراتهم إيجابية، في حين أن فئة الدم لدى السكان الدنماركيين الأوسع تشكل 42.4 في المائة.

وفي دراسة أخرى أجريت في كندا، وجد باحثون أنه من بين 95 مريضًا يعانون من حالة حرجة بسبب وباء كوفيد-19، فإن النسبة الأعلى منهم ينتمون إلى فصيلة الدم A أو AB وقد احتاج 84 في المائة منهم إلى تهوية ميكانيكية مقارنة بالمرضى الذين ينتمون إلى فصيلة الدم O أو B، والتي كانت نسبتهم 61 في المائة.

ووجدت الدراسة الكندية أيضًا أن أولئك الذين لديهم فصيلة الدم A أو AB يقضون فترة أطول في وحدة العناية المركزة، بمتوسط ​​13.5 يومًا، مقارنة بأولئك الذين لديهم فصيلة الدم O أو B، والذين كان متوسط إقامتهم في العناية المركزة تسعة أيام.

الدكتور مايبيندر سيخون، طبيب العناية المركزة في مستشفى فانكوفر العام ومؤلف الدراسة الكندية قال: “كطبيب، فإنني في الجزء الخلفي من ذهني عندما أنظر إلى المرضى وأقوم بتقسيمهم إلى طبقات. ولكن فيما يتعلق بالعلامة النهائية، نحتاج إلى نتائج متكررة عبر العديد من الولايات القضائية التي تظهر نفس الشيء” ، طبيب العناية المركزة في مستشفى فانكوفر العام ومؤلف الدراسة الكندية. وأضاف سيخون: “لا أعتقد أن هذا يحل محل عوامل الخطر الأخرى الشديدة كالعمر وما إلى ذلك”. وقال سيخون: “إذا كان أحدهم من فصيلة الدم A، فلا داعي للذعر، وإذا كنت من فصيلة الدم O، فليس لك مطلق الحرية في الذهاب إلى الحانات والملاهي”.

يتمّ تصنيف معظم البشر في واحدة من أربع مجموعات دم: A أو B أو AB أو O. في الولايات المتحدة، أكثر فصائل الدم شيوعًا هي O و A، والاختلاف لا يُحدث فرقًا كبيرًا في حياة معظم الناس اليومية إلا إذا تطلب الأمر عملية نقل دم. أكد الدكتور توربين بارينجتون، كبير مؤلفي الدراسة الدنماركية وأستاذ إكلينيكي في مستشفى جامعة أودنسي وجامعة جنوب الدنمارك، إنه لا ينبغي للناس القلق على نحو غير ملائم بشأن الصلة بين فصيلة الدم وفيروس كوفيد-19. وقال: “لا نعرف ما إذا كان هذا نوعًا من الحماية للمجموعة O، أو ما إذا كان نوعًا من الضعف في فصائل الدم الأخرى”، مضيفا: “أعتقد أن هذا له اهتمام علمي، وعندما نكتشف الآلية، ربما يمكننا استخدام ذلك بشكل استباقي بطريقة ما فيما يتعلق بالعلاج

في الدراسة الدنماركية، قام الباحثون بتحليل بيانات الأفراد الدنماركيين الذين تم اختبارهم بين 27 شباط/فبراير و 30 تموز/يوليو، وتمت مقارنة توزيع أنواع الدم بين هؤلاء الأشخاص ببيانات من أشخاص لم يتم اختبارهم. وجدوا أن فصيلة الدم لم تكن عامل خطر للدخول إلى المستشفى أو الوفاة من كورونا.

في حين أن هناك العديد من النظريات حيث لا يعرف الباحثون بعد الآلية التي يمكن أن تفسر الارتباط بين مجموعات الدم المختلفة وكوفيد-19. وأشار سيخون إلى أنه يمكن تفسير ذلك من منطلق أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم O لديهم أقل من عامل التخثر الرئيسي مما يجعلهم أقل عرضة لمشاكل التخثر في الدم. كان التخثر دافعًا رئيسيًا لشدة كوفيد-19.

تتضمن التفسيرات المحتملة الأخرى “مستضدات” فصيلة الدم وكيفية تأثيرها على إنتاج الأجسام المضادة لمكافحة العدوى، أو يمكن ربطها بجينات مرتبطة بأنواع الدم وتأثيرها على المستقبلات في جهاز المناعة. وقال سيخون: “إنها ملاحظة علمية متكررة ومثيرة للاهتمام تتطلب حقًا مزيدًا من العمل الآلي”.

توفر نتائج الدراستين الجديدتين “أدلة أكثر تقارباً على أن فصيلة الدم قد تلعب دورًا في قابلية الشخص للإصابة بفيروس كورونا وفرصه في الإصابة بنوبة شديدة من كوفيد-19″، كما قال الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي في بالتيمور، الذي لم يشارك في أي من الدراسات.

وجدت دراسة منفصلة نُشرت في مجلة “نيو إنغلاند جورنال أوف ميدسين” في حزيران/يونيو، أن البيانات الجينية لدى بعض مرضى كوفيد-19 والأشخاص الأصحاء تشير إلى أن أولئك الذين لديهم دم من النوع A كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وأن أولئك الذين لديهم فصيلة دم O كانوا في مخاطر أقل.

قال أدالجا، الذي يركز عمله على الأمراض المعدية الناشئة، إن الدراسة الجينية السابقة ، المقترنة بالدراستين الجديدتين “توحي بأن هذه ظاهرة حقيقية نراها. على الرغم من أننا لم نصل تمامًا إلى النقطة التي يكون فيها هذا أمرًا صارمًا، إلا أنه موحٍ بوضوح، ولم نر أي شيء يتعارض مع هذا. لقد ظهر نفس النمط مع فصيلة دم O التي تميل إلى أن تكون تلك التي تبرز”.

وقال أدالجا إن فصائل الدم ومدى تعرضها للعدوى المختلفة تمت دراستها في الأدبيات الطبية من قبل. على سبيل المثال، تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم O يبدو أنهم أكثر عرضة للإصابة بعدوى نوروفيروس.

حسب أدالجا بالنسبة للفيروس التاجي الجديد الذي يسبب كوفيد-19، “نحتاج إلى معرفة الآلية وفهمها على المستوى الجزيئي حتى نتمكن من تحديد كيفية حدوث ذلك على وجه اليقين، وهذا هو حقًا فصيلة الدم O وليس شيئًا هذا النوع من المسارات مع فصيلة الدم”، وأضاف أدالجا: “بدأنا نرى ما يكفي الآن لدرجة أنني أعتقد أنه سؤال بحثي مهم يجب الإجابة عليه… هناك المزيد من العلوم التي يتعين القيام بها، ولكن يبدو لي أن هناك المزيد من الأدلة المتراكمة لهذه الفرضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان + عشرة =