الملك عبدالله…الصراع الأخير كان بمثابة صحوة للجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عن عواقب عدم التقدم إلى الأمام

0 41

المرفأ:  قال جلالة الملك عبدالله الثاني في مقابلة مع “سي إن إن” الأمريكية، إن الصراع الأخير كان بمثابة صحوة للجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عن عواقب عدم التقدم إلى الأمام، مؤكدا أنه للمرة الأولى منذ عام 1948 بدت أن هناك حربا داخل إسرائيل.

وأوضح جلالته أن الفلسطينيين يريدون أراضيهم، ورايتهم ليرفعوها فوق بيوتهم.

وأشار جلالته إلى أن مباحثاته مع جميع الرؤساء الأمريكيين دائما مثمرة ومبنية على الاحترام المتبادل والتفاهم، مشيرا إلى أنه يعرف الرئيس الامريكي جو بايدن منذ كان شابا يزور الكونغرس برفقة والده.

وتساءل جلالته “ماذا يمكن أن يفعل المجتمع الدولي عندما تصل الأزمة في لبنان إلى أسوأ حالاتها؟”.

وعن أزمات الأردن قال جلالة الملك إنه عادة ما ننظر إلى الأزمات بشكل منعزل دون فهم المسيرة التي خاضها بلد مثل الأردن، مؤكدا أنه من السهل استغلال مظالم الناس لتحقيق أجندات شخصية، “لكن هل أنت صادق وأنت تحاول أن تقوم بذلك؟”.

وأضاف، أنه إذا كنت أحد أفراد العائلة المالكة، فلديك امتيازات، وهناك محددات، والسياسة محصورة بالملك، مؤكدا أنه لطالما كان نهج الأردن النظر للمستقبل.

وبين أن الأردن لا يزال الأردن رغم جميع الصدمات وهذا يعكس صمود الأردنيين.

وأشار إلى “تجّسد أسلوب الملك المؤسس في محاولة توحيد الشعوب والتوفيق بينهم، وهو ما ورثه أبي عنه، وما ورثته أنا عن والدي، وما يرثه ابني عني”.

وأكد أن القدس مدينة للأمل والسلام تجمع النا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة + 12 =