انطلاق أعمال المؤتمر الوطني الخامس “المواءمةُ بينَ البرامجِ الدراسية ومتطلباتِ سوق العمل” في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا

49

المرفأ… رعى رئيس جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي حفل افتتاح المؤتمر الوطني ” المواءمةُ بينَ البرامجِ الدراسية في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ومتطلباتِ سوق العمل” بنسخته الخامسة، بتنظيم مكتب الإرشاد الوظيفي ومتابعة الخريجين في عمادة القبول والتسجيل، وبمشاركة ممثلين عن القطاعين العام والخاص وبحضور نائبي الرئيس وعمداء الكليات.

وتساءل الرفاعي في مستهل حديثه عن سبب الفجوة الكمية والنوعية بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل مضيفاً أن الجواب الذي يعرفه الجميع يكمن في كون الجامعات ما زلت تنتج خريجين لا يستطيعون دخول أسواق العمل، لعدم قدرتها على  مجاراة تغيرات تلك الاسواق وتلمّس متطلباتها الحقيقية.

وأضاف الرفاعي أن رؤية الجامعة تمثلت منذ نشأتها في المساهمة بتجسير تلك الفجوة بينَ الأكاديميا والصناعة كونها جامعة تكنولوجية، من خلال تخريج طلبةٍ متميزينَ ومؤهلينَ أكاديميا وعملياً ومزودين بمهارات جديدة ومتطورة تؤهلهم للانخراط السلس والإيجابي في سوق العمل وإثرائهِا، مبينا أن الجامعة تحرص على عقد المؤتمر سنويا لإيمانها بأهمية التعاون والتشارك مع القطاعين العام والخاص، بما يسهم في تطوير وتحسين الخطط الدراسية لتخصصاتها في ضوء التغيرات التكنولوجية المتسارعة في عالم اليوم.
وفي كلمة له ممثلاً عن شركات سوق العمل قال  مدير شركة الأعمال من دائرة الموارد البشرية في بنك الأردن، الراعي الذهبي للمؤتمر، ربحي الأحمد “إن البنك أطلق مؤخرا برنامج “مهنتي” بهدف تمكين طلبة الجامعات والمدارس، وتأهيلهم للعمل بالمجال المصرفي وإكسابهم الخبرات المناسبة من خلال التدريب الميداني في دوائر وقطاعات البنك المختلفة وفقاً لتخصص كل منهم بما يحقق جاهزيتهم للانخراط في سوق العمل”.
كما وبين مدير التشغيل المركزي في وزارة العمل الدكتور عون النهار أن الوزارة أنشأت هيئة تنمية المهارات المهنية والتقنية في عام 2019 استجابة لتوصيات الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والتي أصبحت المظلة الرسمية للتدريب المهني والتقني ويجري العمل حاليا على تطوير دورها في هذا النطاق.
ومن جانبه أشاد المدير الإقليمي للعمليات لمنطقة شمال الشرق الأوسط ومجموعة “أوريدوو” في شركة “إريكسون”، خريج الجامعة، عامر سكجها بدورها الكبير في إعداد أبنائها إعدادا مثاليا لأسواق العمل من خلال عنايتها بالمناهج الدراسية المتطورة والمتجددة والملائمة لطبيعة العمل الميداني، وبحرصها على ضرورة حصول طلبتها على مهارات وقدرات فنية تكون ميزة تنافسية لهم في أسواق العمل.
وعقدت على هامش افتتاح المؤتمر ندوة تفاعلية حول مواءمة الأكاديميا والصناعة شارك فيها ممثلا عن قطاع تكنولوجيا المعلومات في غرفة تجارة الأردن المهندس هيثم الرواجبه، ومدير العلاقات العامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات والاتصال المؤسسي في شركة أورنج المهندسة رنا دبابنه، والمؤسس والمدير التنفيذي لشركة Mobileznation أنس حجاوي، ومدير إدارة العمليات في ديوان الخدمة المدنية خالد غرايبة، ومدير البرامج والمبادرات في صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية أمجد علوش، وبإدارة مدير مركز التعلم الإلكتروني في الجامعة الدكتور عدي الطويسي.
يشار إلى أن 93% من خريجي الجامعة يجدون فرص عمل لهم في الستة أشهر الأولى من تخرجهم، وأن مجلة التعليم (The Education Magazine) العالمية أدرجت مؤخرا كلية الملك طلال لتكنولوجيا الأعمال في الجامعة ضمن قائمة أفضل 10 كليات أعمال في آسيا ومنطقة المحيط الهادئ (الباسيفيك) من حيث جاهزية الخريجين للانخراط في أسواق العمل، كما وأن الجامعة استحدثت في السنتين الماضيتين تخصصات نوعية تواكب متطلبات سوق العمل الحديثة.

قد يعجبك ايضا