وزارة السياحة.. تحذر التعامل مع المكاتب السياحية غير المرخصة أو حجز الرحلات من خلالها.

32

المرفأ..حذرت وزارة السياحة والآثار وجمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر من التعامل مع المكاتب السياحية غير المرخصة أو حجز الرحلات من خلالها.

وشمل التحذير التعامل مع الصفحات الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تنظم رحلات سياحية من خلالها.
وجاءت هذه التحذيرات بعد وصول شكاوى وملاحظات من قبل مواطنين إلى الوزارة والجمعية حول عدم التزام بعض مكاتب السياحة والسفر في برامجها السياحية المعلنة والخدمات المقدمة في الرحلة.

وحذر رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر سهيل هلسة من التعامل مع المكاتب السياحية غير المرخصة أو حجز الرحلات عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد هلسة أهمية التعامل مع مكاتب السياحة والسفر المرخصة والمعتمدة لدى الجمعية ووزارة السياحة والآثار حتى يضمن المواطن تقديم الخدمات المعلنة بدقة في البرنامج وبالقيمة نفسها دون دفع أي مبالغ إضافية.

وأشار إلى أن الجمعية تلقت ملاحظات وشكاوى من قبل مواطنين حول رحلات سياحية داخلية وخارجية امتدت بين فترة عطلة عيد الفطر المبارك وحتى الأيام الماضية، تبين من خلال التدقيق أنها نظمت من مكاتب سياحة وسفر غير مرخصة وبعضها من خلال صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة، لذلك فإن الجمعية لا تملك إجراء أي عقوبة بحق هؤلاء أو محاسبتهم.

وطالب هلسة، المواطنين، بضرورة التعامل وحجز الرحلات السياحية الداخلية أو الخارجية بغض النظر عن وجهتها عبر مكاتب السياحة والسفر المرخصة والمعتمدة من قبل الجمعية والوزارة حتى تضمن للمواطنين حقهم في الرحلة، إضافة الى ملاحقة ومحاسبة أي مكتب لم يلتزم برحلته المعلنة.

وأضاف “الجمعية فيها لجنة متخصصة لمتابعة الشكاوى الواردة من المواطنين بحق المكاتب السياحية التي لم تلتزم بتقديم خدماتها أو برنامجها؛ إذ تلزم الجمعية المكتب بدفع فروقات الرحلة وتقوم بتسيل كفالته حتى يدفع تلك الفروقات”، مؤكدا أن هنالك رقابة من قبل الجمعية على المكاتب السياحية في الالتزام ببرامجها السياحية والخدمات المعلنة.

وشدد هلسة على التعامل المباشر مع المكاتب المرخصة حتى لا تتكرر المشاكل التي وقعت خلال عطلة عيد الفطر تزامنا مع قرب عطلة عيد الأضحى التي تكثر فيها العروض “الوهمية” التي تلفت أنظار المواطنين اليها وهي بمثابة “كمين” ينصب لهم وبعضهم يقع فيه.

ولفت إلى أن الجمعية تقوم بإجراءاتها اللازمة بخصوص هذه الشكاوى بعد دراستها وعرضها على لجنة الشكاوى في الجمعية.

وبين هلسة أن لجنة الشكاوى في الجمعية تقوم بتعويض المسافرين المتقدمين بالشكوى المرتكبة عن طريق المكاتب السياحية التي تم السفر من خلالها.

ويذكر أن عدد مكاتب السياحة والسفر التي جددت تراخيصها في العام الماضي بلغ نحو 692 مكتبا سياحيا موزعة في مختلف محافظات المملكة.

ويقدر عدد موظفي مكاتب السياحة والسفر بـ6.5 ألف موظف في مختلف محافظات المملكة.

وعلى صعيد متصل، قال مدير الإعلام والعلاقات العامة الناطق الرسمي باسم وزارة السياحة والآثار د.أحمد الرفاعي “إن أحكام المادة (9) من قانون السياحة رقم (20) لسنة 1988 وتعديلاته تنص على أنه (لا يجوز لأي شخص طبيعي أو معنوي ممارسة أي مهنة سياحية أو تملكها إلا بعد الحصول على ترخيص من الوزارة بمقتضى القانون أعلاه والأنظمة الصادرة بموجبه)”.

وأضاف الرفاعي “بناء عليه، يتم رصد الشكاوى المتعلقة بترويج الأفراد للرحلات السياحية الداخلية أو الخارجية سواء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي أو مكاتب غير مرخصة؛ إذ يتم التنسيق بين جمعية وكلاء السياحة والسفر والوزارة حول هذا الملف ثم تقوم لجنة الرقابة والتفتيش في وزارة السياحة والآثار والجهات المعنية بإجراء جولات ميدانية للمكاتب غير المرخصة للتأكد من هذه الشكاوى”.

وفيما يتعلق بالأشخاص الذين يمارسون المهنة ويروجون لرحلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أكد الرفاعي أنه يتم التأكد منهم من خلال الهاتف أو الايميل، وفي حال كان الشخص يروج لحسابه الشخصي يتخذ بحقه الإجراءات القانونية حسب الأصول، أما في حال كان المكتب غير مرخص، فيتم إغلاقه مباشرة.

وحذر الرفاعي المواطنين من التعامل مع المكاتب السياحية غير المرخصة أو الحجز من خلالها وكذلك صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة غير الرسمية.

الغد

قد يعجبك ايضا