متى تصبح الدولة مفلسة وفق رأي طلال أبو غزالة؟

37
المرفأ… قال الدكتور طلال أبوغزالة، الرئيس المؤسس لمجموعة طلال أبوغزاله العالمية، إن الدولة تصبح مفلسة عندما تكون عاجزة عن خدمة مواطنيها.

وأضاف أبوغزالة، خلال استقباله من قبل رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في لبنان، شارل عربيد، أنه يرفض سياسة بث اليأس في نفوس الناس وإحباطهم، موضحا أن “الإفلاس متعلق فقط بالشركات وليس بالدول”.

وأكد الدكتور أبوغزالة أن أزمة لبنان هي أزمة سياسية بامتياز، وأن لبنان لا يمكن له أن يفلس، وقدم عدة مقترحات لإنقاذ وإغناء لبنان.

واضاف: “لا يمكن لأموال لبنان أن تتبخر، كما لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تتبخر الودائع إلى غير رجعة، وإنما هي انتقلت من يد إلى أخرى ومن مصرف إلى آخر ومن دولة إلى أخرى”.

 

ودعا الدكتور أبوغزاله المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يكون منصة لإطلاق حملة فكرية تعيد للبنان عظمته.

من جانبه أشار السيد عربيد إلى أن المجلس الاقتصادي يعد مساحة حوارية تشاركية لمختلف القوى السياسية والكتل النيابية، موضحا أن أول ما أنتجه المجلس هو جمع هذه القوى السياسية في لبنان للحوار والتوافق، كما أن المجلس هو أول من بحث بالبطاقة التمويلية؛

وأضاف: “هناك مؤشرات خارجية وإقليمية إيجابية منها موضوع الترسيم والاتفاق النووي، لكننا لا نرى أي مؤشر إيجابي في الداخل يمكننا البناء عليه لبث الأمل في اللبنانيين”. اوناشدالقوى السياسية إلى وقف الاشتباك السياسي الذي وصل لمراحل سلبية جعلت اللبنانيين يفقدون الثقة في بلدهم.

وحول أزمة المصارف، بين عربيد أن القطاع المصرفي وجمعية المصارف لم يصدر عنهما أية تصورات بشأن ودائع عملائها، داعيا إلى ضرورة إقرار الموازنة وقانون الكابيتال كونترول وتوحيد سعر الصرف للسير في إنقاذ لبنان من الأزمات الاقتصادية والمالية والمعيشية التي يعاني منها منذ حوالي ثلاث سنوات.

قد يعجبك ايضا