جامعة البترا تحتفل بعيد الاستقلال بمشاركة طلبة الجاليات وعدد من الدبلوماسيين

208

المرفأ..رعى رئيس جامعة البترا الأستاذ الدكتور رامي عبد الرحيم احتفال جامعة البترا بعيد الاستقلال الذي نظمته عمادة شؤون الطلبة بمشاركة طلبة الجاليات، ومديرية الإعلام العسكري، والمكتبة الوطنية، وهيئة تنشيط السياحة، وأمانة عمان، والاتحاد الأردني للكاراتيه، بحضور عدد الدبلوماسيين من بينهم: الملحق الثقافي السعودي، والملحق الثقافي الجزائري، والملحق الثقافي العماني، والملحق الثقافي العراقي، ونائب السفير البحريني، والقنصل السعودي، والقنصل والملحق الثقافي السوري.
أقيم الحفل في المسطح الأخضر وسط الحرم الجامعي الذي ضم مجموعة من الخيم الخاصة بطلبة الجاليات المشاركة في احتفال الجامعة للتعريف بتراثهم الوطني، إلى جانب معرض لمديرية الإعلام العسكري ضم صورًا لجلالة الملك خلال مشاركته في احتفالات عيد الاستقلال السابقة، وأيضًا معرضًا لوثائق الاستقلال شاركت فيه المكتبة الوطنية، وافتتحه مدير المكتبة الوطنية الدكتور نضال العياصرة، كما توزعت في منطقة الحفل مجموعة من الشركات المشاركة من خلال توزيع عينات مجانية من منتجاتها.
غلبت الأزياء الشعبية والتراثية على لباس طلبة الجامعة من الطلبة الأردنيين الموشحين بالشماغ الأردني على الأكتاف، وأيضًا بالأزياء التراثية التي ارتداها طلبة الجاليات المشاركة في المعرض من عُمان وفلسطين والسعودية والعراق وسوريا واليمن، علمًا بأن جامعة البترا تضم طلبة من خمس وثلاثين جنسية.
افتتح رئيس جامعة البترا عبد الرحيم كلمته في بدء الحفل قائلا: “ها هِيَ سَبْعَةٌ وَسَبْعُونَ عامًا قَدْ مَضَتْ مُنْذُ اللَّحْظَةِ الَّتِي بَدَأَتْ فِيهَا الدَّوْلَةُ الْأُرْدُنِيَّةُ تُمَارِسُ صَلاحِياتِها الْكامِلَةَ عَلَى أَرْضِهَا الْمُسْتَقِلَّةِ، تِلْكَ اللَّحْظَةِ الَّتِي مَا زالَتْ أَهازِيجُ أَفْراحِها تُدَوّي لِتَغْطِيَ حَواضِرَنَا وَبَوادينا، وَكُلَّ بَقْعَةٍ مِنْ بِقاعِ هَذَا الْوَطَنِ الْجَمِيلِ”.
وأضاف عبد الرحيم: ” إنَّ يومَ الاستقلالِ هُوَ يَوْمُ انْتِصَارِ الْإِرَادَةِ الْأُرْدُنِيَّةِ لِتَكُونَ مَمْلَكَةً مُسْتَقِلَّةً بَعْدَ اسْتِمْرارِ النِّضالِ الْوَطَنِيِّ عَلى الْمُسْتَوَيَيْنِ الرَّسْمِيِّ وَالشَّعْبِيِّ … والْإِنْجازَات الْمَتْحَقِّقَة عَلَى رُقْعَةِ هَذَا الْوَطَنِ، ذي الْمَوارِدِ الْمَحدودَةِ، وَالْإِرادَةِ القَوِيَّةِ، مَمْلَكَةً وَشَعْبًا، كَثِيرَةٌ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَيَعْتَزُّ كُلُّ أُرْدُنِيٍّ بِقُدْراتِ جَيْشِنَا الْعَرَبِيِّ الْهاشِمِيِّ الْمُصْطَفَوِيِّ وَأَجْهَزَتِنَا الْأَمْنِيَّةِ الَّتي تَمَيَّزَتْ عَلَى شَتّى الصُّعُدِ، حَتَّى أَصْبَحَتْ مَرْجِعِيَّةً مُتَمَيِّزَةً وَمَصْدَرًا لِلْخِبْرَاتِ وَالْكِفاياتِ”.
.
وفي ختام كلمته قال عبد الرحيم: ” إِنَّنا واثِقُونَ بِأَنَّنا -بِما لَدَيْنَا مِنْ قِيادَةٍ حَكِيمَةٍ وَقُدُراتٍ بَشَرِيَّةٍ- قَادِرونَ عَلَى مُواجَهَةِ جَمِيعِ التَّحَدِّياتِ مَهْما كَانَتْ، فَلا شَيْءَ يَصْعُبُ أَمامَ الْقِيادَةِ الْحَكيمَةِ وَالشَّعْبِ الْمُخْلِصِ لِوَطَنِهِ وَقَائِدِهِ.”.
وقال عميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور إياد الملاح في كلمته: “حق لنا أن نفرح ونحتفل بهذا العرس الوطني تخليدًا لذكرى الاستقلال الذي يقدم لنا جميع القيم السامية والغايات النبيلة للمحافظة على وطننا الغالي، وتعزيز نهضته، والسعي والارتقاء والبناء والتطوير بعزيمة وهمة عالية، لتحقيق أعظم الإنجازات لأردننا الذي لم يحِد طيلة قرن من الزمان عن ثوابته”، مضيفًا: “ها نحن ندخل المئوية الثانية من عمر الدولة الأردنية بهمة عالية، ونجدد العهد والوفاء والولاء للمحافظة على إرث الآباء والأجداد وتاريخٍ خطّه رجال عظماء سطَروا للأردن قصة كفاح وعطاء مجبولة بالدم والعرَق، وقصة أمجاد خالدة لم تنحنِ إلا لباريها”.
وقال رئيس اتحاد الطلبة في الجامعة عواد الفايز: “في هذا اليوم العزيز على قلوبنا نحتفل بتاريخنا الغني وبإرثنا الذي يمتد لعقود من الزمن. نحتفل بتحقيق استقلالنا واستعادة حريتنا وكرامتنا كشعب، إنه يوم نستحضر فيه تضحيات أجدادنا وبطولاتهم في سبيل الحرية، إن استقلالنا ليس مجرد كلمة بل هو رمز للحرية والسيادة والتضحية التي قامت عليها هذه الأرض الطيبة وشعبها الوفي، إنه يوم يجدد فينا الإيمان بقدراتنا على بناء مستقبل أفضل لوطننا ولأنفسنا”.
وألقت الطالبة براءة السنيان قصيدة شعرية بهذه المناسبة. وقدمت فرقة أمانة عمان عرضًا فلكلوريًا تضمن معزوفات وطنية ودبكة، وأيضًا قدمت فرقة الاتحاد الأردني للكارتييه عرضًا لفقرات رياضية.
وكانت الطالبة رحمة ابوزيد من كلية الاعلام قد إدارة الاحتفال .

 

قد يعجبك ايضا