ماذا يعني “نفخ البوق” في المسجد الأقصى؟

176

المرفأ…لأول مرة يتمكن حراس المسجد الأقصى المبارك من توثيق إقدام مستوطنين متطرفين على “نفخ البوق” داخل المسجد، بعدما حدث ذلك بشكل خاطف وسري من دون أي توثيق خلال العامين الماضيين، في خطوة خطيرة تستهدف إعلان “الهيمنة والسيادة الإسرائيلية” عليه.

ويعيش المسجد الأقصى لحظات عصيبة مع اقتحام مئات المستوطنين باحاته، وأداء الطقوس والصلوات التلمودية فيه وعند أبوابه الخارجية، في وقت أخلت قوات الاحتلال المسجد من المصلين الفلسطينيين، واعتقلت عدة شبان.

وأخرجت قوات الاحت أكثر من 30 مرابطًا ومرابطة من الأقصى، في مسعى لتكريس التقسيم الزماني، خلال موسم الأعياد اليهودية الذي بدأ بـ”رأس السنة العبرية”، وينتهي بعيد “العرش” في السابع من تشرين أول/ أكتوبر المقبل.

ولم تكتف بذلك، بل اعتدت بالضرب والدفع على المرابطين والمرابطات والطواقم الصحفية في منطقة باب السلسلة، مما أدى لإصابة المرابط أبو بكر الشيمي بجرح في رأسه، والمرابطتين عايدة الصيداوي ونفيسة خويص برضوض.

وللعام الثالث على التوالي، يشهد الأقصى “نفخ البوق” في منطقة باب الرحمة شرقي المسجد بشكل أطول وأكثر تحديًا من المرتين السابقتين، ما سمح للحراس برصده عبر الكاميرا للمرة الأولى.

قد يعجبك ايضا