مؤسسة محمد بن سلمان (مسك) و”إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” تضافران الجهود من أجل الشباب السعودي

227

• الاتفاقية بين الجانبين ستخلق فرص إكساب الشباب السعودي الخبرة من خلال العمل مع الأسواق الناضجة كالصين

المرفأ…الرياض – سميرة القطان

أعلنت مؤسسة محمد بن سلمان (مسك)، و”إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال”، صندوق رأس المال الاستثماري الداعم للشركات في مرحلة النمو، عن إبرام اتفاقية شراكة استراتيجية تهدف إلى توطيد أواصر التعاون، وتحقيق المنفعة المتبادلة، والالتزام بتعزيز النمو والابتكار في المنطقة، بجانب التركيز على فرص نمو الشباب، ودعم المسرّعات، ومبادرة “التواصل بين المؤسسين” Founders Connect.

وتمنح مبادرة “التواصل بين المؤسسين” الشركات الناشئة السعودية الكبيرة إمكانية الوصول إلى منظومة رواد الأعمال الواسعة في الصين من خلال شركة “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال”، ما يعزز فرص التواصل وتبادل المعرفة للمستفيدين من البرنامج.

ومن المقرر أيضًا التوفيق بين مؤسسة مسك وقائمة من مقدمي خدمات مسرعات الاستثمار الصينيين الذين سيعملون على تعزيز مبادرات ريادة الأعمال والابتكار في المملكة العربية السعودية. وينسجم هذا التعاون مع الأهداف الشاملة التي وضعتها مؤسسة مسك لتنمية التعلم والقيادة وريادة الأعمال وتشجيعها في أوساط الشباب السعودي.

كما تعتزم “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” والشركات التابعة لها تقديم ما بين 10 و20 فرصة تدريبية لمستفيدين لدى مؤسسة مسك، ما يفتح الباب أمام مزيد من تجارب التعلم داخل منطقة الشرق الأوسط وخارجها، والإسهام بالتالي في تنمية المواهب العلمية والتكنولوجية بين الشباب السعودي.

علاوة على ذلك، يؤكد هذا التعاون التزام كل من “مسك” و”إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” بتمكين الشباب السعودي وتسليحه بالمهارات والمعرفة اللازمة للنجاح في الحقبة الرقمية. وينسجم حرص مؤسسة مسك على دعم التعليم وريادة الأعمال، والتركيز على العلوم والتكنولوجيا، مع قدرة “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” على إتاحة الوصول إلى أسواق التكنولوجيا الناضجة مثل الصين. وتهدف الجهتان، من خلال هذه الشراكة، إلى سد الفجوة بين المواهب المحلية والفرص العالمية، وتعزيز الإمكانات العلمية والتكنولوجية لدى الشباب السعودي.

من جانبها، أعلنت جيسيكا وونغ الشريك الإداري لدى شركة “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” والأمين العام لجمعية رواد الأعمال السعوديين الصينيين: “على مدى السنوات الخمس المقبلة، نتطلع إلى استثمار 100 مليون دولار مع مسك في التكنولوجيا الرقمية والطاقة الجديدة والتصنيع المتقدم لدعم التقدم التكنولوجي في المملكة العربية السعودية ورعاية المزيد من المواهب التقنية. وستعمل جمعية رواد الأعمال السعوديين الصينيين على تسهيل التبادلات بين الشركات الأعضاء، وأكثر من عشر مؤسسات للتعليم العالي الصينية، ومسك من أجل النمو المتبادل.

وأضافت: “ترسّخ هذه الاتفاقية إيماننا بالإمكانات المذهلة التي يتمتع بها أصحاب المواهب من الشباب السعودي وأهمية الاستثمار في مستقبلهم، لذلك نسعى من خلال هذه الشراكة إلى فتح آفاق الفرص الجديدة، وتسهيل التواصل مع العالم، وبث الإلهام في نفوس أبناء الجيل المقبل من رواد الأعمال السعوديين، ونحن مطمئنون إلى أننا سنبني معًا جسرًا يوصلهم نحو النجاح على الصعيد العالمي”.

وتُعد مؤسسة محمد بن سلمان “مسك” مؤسسة غير ربحية تكرس جهودها للتشجيع على التعلم وتنمية المهارات القيادية لدى الشباب، وذلك في مسارين رئيسين: التعليم وريادة الأعمال، والثقافة والفنون الإبداعية. أما “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” فتعد لاعبًا مهمًا في مشهد الاستثمار العالمي، حيث تتعاون مع رواد الأعمال لإنشاء أعمال تجارية رائدة وتتيح أمامهم الوصول إلى الموارد في أسواق التكنولوجيا الناضجة، كالصين، والأسواق الناشئة مثل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتؤكد هذه الشراكة السبّاقة بين مؤسسة مسك وشركة “إي دبليو تي بي أرابيا كابيتال” حرص الجانبين وتفانيهما في الاستثمار بمستقبل المملكة العربية السعودية من خلال الجمع بين الخبرات المحلية والعالمية، كما لا يقتصر تأثيرها على تعزيز مكانة المملكة في مشهد الأعمال العالمي، وإنما يمتدّ ليُظهر أيضًا التزام البلاد بخلق الفرص لشبابها من أجل دفع عجلة النمو الاقتصادي وتبادل المعرفة والإثراء الثقافي.

قد يعجبك ايضا