وزارة الصحة بغزة: استهداف “الإندونيسي” يعني توقف كل الخدمات الصحية في شمال القطاع

113
المرفأ… : أعلن مدير وزارة الصحة في غزة منير البرش، تواجد 650 جريحا بالمستشفى الإندونيسي شمال مدينة غزة رغم أن طاقته الاستيعابية 140 سريرا، مؤكدا على أن استهداف المستشفى الإندونيسي يعني توقف كل الخدمات الصحية في شمال القطاع.

وأكد أن أكثر من 100 مريض بالمستشفى الإندونيسي يحتاجون إلى جراحات عاجلة، مؤكدا عجز والطواقم الطبية عن ذلك.

ولفت إلى أن الاحتلال قصف طابق العيادات والجراحات في المستشفى ودمر الأجهزة والجثث مكدسة، حيث دمر بعض مباني المستشفى الإندونيسي.
الاحتلال يحول المستشفى الإندونيسي إلى ثكنة بعد جرائمه في مستشفى الشفاء.
وتابع أن الاحتلال يحول “الإندونيسي” إلى ثكنة، إلى جانب اتخاذ “الاحتلال الجرحى دروعا بشرية كما فعل في مستشفى الشفاء”، بحسب البرش.
وفي وقت سابق من فجر الاثنين، استشهد 12 فلسطينيا وأصيب العشرات، جراء استهداف جيش الاحتلال بالرصاص الحي بشكل مباشر على المستشفى الإندونيسي الذي يعج بالجرحى، بالتزامن مع قصف مدفعية الاحتلال محيط المستشفى بشكل عنيف، ما أدى لإصابة عدد من الفلسطينيين بجروح مختلفة بينهم طبيب، إضافة إلى قصف محيط مستشفى العودة في شمال القطاع أيضا، بحسب “وفا”.
وأضاف أن الاحتلال يصر على سياسة تهجير أهل غزة إلى سيناء عبر تدمير كل سبل الحياة في غزة.
وفي ظل نفاد الوقود، قال مدير وزارة الصحة في غزة إن الطواقم استخدمت زيت نباتي بدل الوقود لتشغيل المولدات.

قد يعجبك ايضا