الهلال الأردني: ما يحدث في غزة انتهاك جسيم للإنسانية والقانون الدولي الإنساني

88
المرفأ: أكد الرئيس العام للهلال الأحمر الأردني الدكتور محمد مطلق الحديد، أن ما يحدث في غزة هو انتهاك جسيم للإنسانية وللقانون الدولي الإنساني، ويجب على الدول الأعضاء الموقعين على اتفاقيات جنيف إلزام الدولة التي تنتهك القانون الدولي الإنساني به.
وأضاف خلال ورشة نظمها الهلال الأحمر الأردني اليوم السبت، بعنوان القانون الدولي الإنساني في ظل الظروف الراهنة في قطاع غزة” أن ما نراه اليوم كأن هناك قانونين، أحدهما للقوي وآخر للضعيف.
وقال عندما هددت روسيا بقطع الماء والكهرباء عن أوكرانيا تم اعتبار ذلك فورا من أوروبا والولايات المتحدة، بأنه عمل إرهابي وبمقارنة ما يحدث في غزة من قطع للماء والكهرباء وعدم إيصال الوقود لم نر ردود فعل، وإنما هناك صمت وازدواجية معايير، مضيفا أن العالم مرعوب ولا يريد أن يتحدث بالانتهاكات التي تحدث يوميا في غزة.
وقال إن شعارنا في المنظمات الإنسانية هو أن نكون صوت الضعفاء وان لا نترك محتاجا، ولكن في غزة صوتنا خافت وغير مسموع، وهناك مليونا شخص في غزة متروكون، يواجهون الموت ولا يوجد حتى آليات لنقلهم.
وإن الإنسانية في خطر ويجب إدخال مساقات جديدة وتدريسها في الجامعات ولا بد من إعادة أنسنة الإنسان، ونحن أخوة في الإنسانية ويجب أن تجمعنا وأن لا يكون هناك وحشية بالتعامل مع الإنسان وعدم احترام كرامته، وهذا ما يحصل في غزة.
وفيما يتعلق بادعاء إسرائيل بأن ما تقوم به دفاع عن النفس، قال إن الدفاع عن النفس حسب القانون الدولي الإنساني هو دولة مقابل دولة، لكن ما نراه دولة مقابل فئات في دولة محتلة.
ودعا إلى أنسنة الصحافة وذلك بأن يتم التركيز على الوضع الإنساني، على سبيل المثال أن لا يتم التركيز على عدد الشهداء فقط، إنما يجب التركيز على الأيتام والأرامل الذين تركهم الشهيد وغيرهم، لأن لها تأثير قوي.
وأشاد بمواقف جلالة الملك وولي العهد وجلالة الملكة في دعم الأشقاء في غزة رغم كل التحديات، وإيصال المساعدات وكسر الحصار الجوي .
وأكد أهمية أن تقوم المحكمة الجنائية الدولية بدورها في تحريك دعوى ضد إسرائيل، خاصة وأن هناك منظمات رصدت ووثقت الانتهاكات للقانون الدولي الإنساني.
كما أكد ان أزمة غزة عرت العالم تماما وصرنا ننظر للعالم من منظور ثان.
وأشار إلى جاهزية مستشفى الهلال الأحمر الأردني لاستقبال الجرحى والمصابين من الأشقاء في غزة، داعيا إلى أن يكون هناك ضغط دولي لإخراج الجرحى والمصابين لمعالجتهم في الدول المجاورة وتوقف إسرائيل عن عنجهيتها.
وبين أهمية دور الصحافة في فضح ما يجري، مشيرا إلى تغير الرأي العالمي تجاه ما يجري في غزة بسبب نقل الأحداث لهم، حيث أصبح 95 بالمئة متعاطفين مع غزة .
وقال إن الأمور لا تحل بإرسال المساعدات ولكن يجب أن يكون هناك حل سياسي

قد يعجبك ايضا