علان يطالب بإخضاع الطرود البريدية للفحوصات المخبرية

72
المرفأ..طالب نقيب تجار الالبسة والاقمشة سلطان علان الجهات المختصة باخضاع الطرود البريدية للفحوصات المخبرية تفاديا لاية أمراض
ولفت علان إلى أن بعض مواقع التي تقوم ببيع الالبسة عبر مواقع الانترنت تقوم بتخزين الالبسة لفترات طويلة الأمر الذي قد يسبب بعض الأمراض الجلدية
وتوقع ان ينشط الطلب على الالبسة لموسم عيد الاضحى المبارك خلال الايام المقبلةموضحا أن الطلب كان خلال الايام الماضية أقل من المتوسط
واشار علان إلى أن التجار المحليين تفوقوا على المواقع الالكترونية من حيث الجودة والأسعار لافتا إلى أن بضائع التجار تخضع لكافة انواع الفحوصات.
وقالت نقابة تجار الالبسة والاقمشة خلال وقت سابق انها ستقوم باتخاذ إجراءات تصعيدية بعد عيد الأضحى المبارك احتجاجا على ارتفاع الطرود البريدية

وقدرت نقابة تجار الالبسة والاقمشة حجم الرسوم الجمركية المفقودة من الطرود البريدية سنويا بنحو ٩٣ مليون دينار
وأظهرت دراسة حديثة صادرة عن نقابة تجار الالبسة أن قيمة المستوردات بلغ نحو ٢٥٠.٨ مليون دينار.
وحسب الدراسة فقد بلغ مجموع الالبسة المستوردة خلال العام الماضي إلى سلطة منطقة العقبة نحو٢٦.١ مليون دينار خلال عام ٢٠٢٣.
واظهرت الدراسة أن حجم مستوردات الالبسة خلال عام ٢٠٢٢ بلغ ٢٣٥.٣ مليون دينار في حين بلغ حجم مستوردات الالبسة إلى سلطة منطقة العقبة نحو ٣٥.٦ مليون دينار
وبينت الدراسة أن متوسط انفاق الفرد غلى الالبسة بلغ ١.٩ دينار شهريا اي مايقارب نحو ١٢٥٦ دينار سنويا
واشارت الدراسة إلى أن حجم مستوردات الأحذية خلال العام الماضي بلغ نحو ٥٧.٨ مليون دينار في حين بلغ حجم الاحذية المستورد إلى سلطة منطقة العقبة نحو ٩.٣ مليون دينار خلال عام ٢٠٢٣

واشارت دراسة اعدتها غرفة تجارة عمان، خلال وقت سابق بانها اوصت بوضع ضوابط جديدة على الطرود البريدية القادمة إلى السوق المحلية كونها باتت تشكل تحدياً كبيراً لمثيلاتها التقليدية، ما سيسهم في انعاش حركة النشاط التجاري بالسوق المحلية، ودعم القطاعات التجارية والخدمية التي تأثرت من تبعات جائحة فيروس كورونا.
ورأت الدراسة أن الشركات الاجنبية العاملة خارج المملكة هي المستفيد الاول من التجارة التي تجري عبر الطرود البريدية، على حساب الشركات المحلية والوكالات العالمية التي تدفع رسوماً وضرائب على مستورداتها من البضائع وتكاليف تشغيلية كأجور المحال ورواتب الموظفين وغيرها.
ووفقا للدراسة، ارتفع عدد الطرود البريدية التي دخلت المملكة خلال الاشهر التسعة الماضية من العام الحالي، إلى نحو 693 ألف طرد بريدي، مقابل نحو369 ألف طرد بريدي خلال نفس الفترة من العام الماضي،بزيادة بلغت 88 بالمئة.

قد يعجبك ايضا