تحركات دبلوماسية بالدوحة والقاهرة بشأن صفقة التبادل

33

فيما تستضيف العاصمة القطرية الدوحة اليوم الأربعاء جولة جديدة من المفاوضات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والاحتلال الاسرائيلي بهدف التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في غزة وعقد صفقة لتبادل الأسرى، تسرى مخاوف من عرقلة رئيس الاحتلال بنيامين نتنياهو أي اتفاق.

ونقلت “القاهرة الإخبارية” عن مصدر مصري رفيع قوله إن “مفاوضات غزة ستستأنف في الدوحة اليوم الأربعاء ثم في القاهرة في اليوم التالي (غدا)، مشيرا الموقع أن هناك اتفاق على نقاط كثيرة بين حماس وإسرائيل”.

الا أن محللين شككوا في إمكانية أن تحقق هذه الجولة أي اختراق يمكنه الوصول الى صفقة تبال للاسرى، لعدة أسباب أبرزها تراجع رئيس وزراء الاحتلال في كل مرة عما قبل به، والثاني الغموض الذي يلف موضوع موافقة حماس على تجاوز شرطها بوقف الحرب، والانسحاب الكامل من قطاع غزة.

بدورها، نقلت صحيفة “هآرتس” العبرية عن دبلوماسيين غربيين أن الاجتماع الذي سيعقد اليوم في الدوحة بخصوص صفقة التبادل بالغ الأهمية بالنظر إلى أن الوسطاء ينتظرون ما إذا كانت لدى إسرائيل أي مقترحات عملية لجسر الهوة مع حماس بعد أن وضع نتنياهو خطوطا حمراء لإتمام الصفقة.

وقال أحد المصادر إن مشكلة نتنياهو هي أن التوصل إلى أي اتفاق سيكون على حساب الائتلاف الحكومي.وقال مصدر أجنبي لهآرتس إن الجميع بانتظار ما سيحمله رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) ديفيد برنيع، لافتا إلى أنه ما زال بالإمكان التوصل إلى خطة مقبولة من جميع الأطراف، لكن ملاحظات نتنياهو لا تساعد على دفع المحادثات قدما، إنما على العكس، إذ إنها عمقت انعدام الثقة بين الأطراف وعقّدت قدرة المفاوضين على إجراء هذه المفاوضات.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية القطرية إن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بحث مع باربرا ليف مساعدة وزير الخارجية الأميركي جهود إنهاء الحرب في غزة.

وأضافت الخارجية القطرية في بيان أنه جرى خلال الاجتماع مناقشة آخر تطورات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، ومستجدات جهود الوساطة المشتركة لإنهاء الحرب على القطاع.

من جهتها قالت الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليام بيرنز رفض مصر استمرار العمليات العسكرية في قطاع غزة.

وأضاف بيان للرئاسة المصرية أن السيسي شدد خلال لقائه مع بيرنز أمس في القاهرة على أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته في وقف الحرب وإيصال المساعدات الإغاثية.

قد يعجبك ايضا