أسباب الصداع في رمضان وطرق تجنبه

55

الصداع من أبرز الأعراض المصاحبة للصيام في شهر رمضان، إذ يتسبب نقص السكر في الدم والجفاف وقلة ساعات النوم بحصول الصداع أثناء ساعات الصيام. ويمكن أن يكون سبب الصداع عدداً من الأمور الأخرى.

بعض أنواع الصداع قد ينتج عن أسباب أولية ترتبط بشكل أساسي بالإجهاد، وصداع التوتر هو النتيجة الأكثر شيوعاً، كما أن الصداع النصفي هو شكل آخر من أشكال هذا الصداع؛ فيما أنواع أخرى من الصداع تنتج عن أسباب مرضية حيث تكون نتيجة الاضطرابات الهيكلية أو الأيضية في الدماغ، وفي هذه الحالات، من المحتمل أن يكون هناك أمراض أساسية تسببت في الصداع، مثل الإصابة بورم المخ أو نزيف دماغي.

في السطور التالية، نستعرض معاً أسباب الصداع في رمضان وطرق تجنبه.

أعراض الصداع أثناء الصيام
يحدث “صداع الصيام” عادة عندما لا يأكل الناس أكثر من 16 ساعة متواصلة، لكن الخبر السار هو أنه عند البدء في تناول الطعام مرة أخرى، سوف يختفي الصداع. وعادة ما يكون ألم الصداع خفيفاً إلى متوسط الشدّة، في الجبين. ويشبه صداع الصيام صداع التوتر. هذا ويمكن أن يتسبب الصيام في حدوث الصداع النصفي لدى الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن. كلما طالت ساعات الصيام، زاد احتمال حدوث صداع الصيام.
وتدعم الأبحاث أيضاً النتيجة التي تفيد بأنَّ الأشخاص الذين يصابون عادةً بالصداع في حياتهم اليومية، هم أكثر عرضة للإصابة بصداع الصيام من أولئك الذين لا يعانون منه.
تابعي المزيد أعراض ارتفاع ضغط الدم عند النساء والفئات الأكثر عرضة

أسباب الصداع أثناء الصيام

الجفاف وانسحاب الكافيين من الجسم وقلة النوم من أبرز أسباب الصداع في رمضان
لا يزال السبب الدقيق للإصابة بالصداع أثناء الصيام غير معروف، وهناك بعض النظريات حول سبب حدوث ذلك:

-نقص سكر الدم
أحد الأسباب المحتملة للصداع انخفاض نسبة السكر في الدم، وبالنسبة لبعض الأشخاص الذين لديهم تركيبة جينية معينة، قد تؤثر التغييرات الطفيفة في نسبة السكر في الدم على مستقبلات الألم في الدماغ، وهو ما يؤدي إلى صداع الصيام.

-سحب الكافيين من الجسم
عادة ما يحدث صداع انسحاب الكافيين بعد حوالي 18 ساعة من آخر تناول للكافيين عن طريق شرب القهوة أو الشاي أو مشروبات الطاقة التي تحتوي على الكافيين، وهذا مشابه للنمط الذي نلاحظه في صداع الصيام. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الصداع المرتبط بالكافيين له أعراض مشابهة لصداع التوتر وصداع الصيام. وفي حين لا يزال الأشخاص يعانون من صداع الصيام حتى عندما لا يستهلكون الكافيين بانتظام، فهذا يشير إلى أن انسحاب الكافيين ليس سبباً رئيسياً لصداع الصيام، وفي الواقع، يعتقد العديد من العلماء أن الصداع الناتج عن انسحاب الكافيين هو كيان منفصل عن صداع الصيام. ويتم ترميز هذا الصداع بشكل منفصل في النظام الذي يستخدمه الباحثون الطبيون لتصنيف الصداع.

-الجفاف
تتسبب قلة الماء في الجسم أثناء ساعات الصيام الطويلة إلى الصداع الناتج عن الجفاف، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة العالية وفقدان السوائل من خلال التعرّق الشديد.

-قلة النوم أو النوم المتقطع
يتسبب النوم المتقطع في شهر رمضان نتيجة الاستيقاظ في ساعات متأخرة من الليل لتناول وجبة السحور، في الإصابة بالصداع أثناء الصيام، حيث يحتاج الإنسان إلى النوم لمدة تتراوح بين 6 إلى 8 ساعات متواصلة يومياً.طرق الوقاية من الصداع في الصيام

طرق الوقاية من الصداع في رمضان
1-الحدّ من استهلاك الكافيين في الأسابيع التي تسبق الصيام.
2-تناول أدوية الوقاية من الصداع ، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية طويلة المفعول.-شرب كميات كافية من الماء في الفترة بين الإفطار والسحور، للوقاية من الجفاف الذي يُسبب الصداع.
4-تناول وجبات صحية أثناء الإفطار والسحور للحفاظ على ثبات نسبة السكر في الدم.
5-الحصول على ساعات نوم كافية لا تقل عن 6 ساعات متواصلة.

قد يعجبك ايضا