عندما يحب المرء بصدق و بشفافية..بقلم منى احمد عواد

61

المرفأ…عندما يحب المرء بصدق و بشفافية وعندما يفكر فيمن أحبه و لا يمل من ذكر اسمه في كل لحظة فهو يذكره عدة مرات أمام من حوله ويذكره مئات المرات في نفسه
عندما ترتسم ابتسامة الرضا والسعادة على وجهه حينما يرى من أحب
و عندما يضيق صدره حينما يغيب عنه من أحب إما لسفر أو لظروف خاصة

كل هذه صور واضحة وحقيقية لمحبين لا يمكن أن تكون مزيفة لأن المشاعر والأحاسيس لا تزيف أبداً
صور تتجلى من خلالها كل معاني الإخلاص والوفاء والتضحية
صور جميلة بجمال من حكت عنه ورائعة بروعة من صورت.
ولكن الصورة المحزنة والمؤلمة حينما تعلم أن من أحببت يصيح ويبكي ويتألم .
عندما تعلم أن من تحب يقاسي ألم المرض
وعندما تعلم أن من أحب قلبك بصورته الجميلة والرائعة يقاسي المرض الذي أنهك قوته وهدد عافيته .
عند ذلك تتألم وتبكي كثيراً ويحق لك ذلك وتفكر كثيراً وتسهر كثيراً
ولكن
تصطدم بجدار الواقع لتعلم أنك لا تستطيع أن تفعل أي شي تجاهه , فتنظر إلى السماء وتدعو الله سبحانه وتعالى دعوة تدوي في ظلمات الليل بأن يشفيه ويرفع عنه مرضه
عندها ثق تماما أن غداً سيكون أفضل بإذن الله
ملامح اردنيه

قد يعجبك ايضا