السفير الكويتي …الكويت .. تفرح للأردن

181
المرفأ : – بدايةً، وبكل فخرٍ ومحبة نتقدم إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم وجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني المعظم وللأسرة الأردنية الكبيرة الواحدة بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى الـ 77 لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وإذ نؤكد في هذا المقام عمق العلاقات الكويتية الأردنية الراسخة.
تحيي الأسرة الأردنية الواحدة من كل عام في الخامس والعشرين من مايو مناسبة عزيزة على قلوب الجميع ألا وهي ذكرى استقلال المملكة الأردنية الهاشمية، وفي هذا اليوم التاريخي يستذكر الأردنيين جميعاً الكفاح المشرق الذي قدّمه الهاشميون الأطهار منذ عهد جلالة الملك المؤسس عبدالله الأول بن الحسين (طيّب الله ثراه)، فقد حقق الاستقلال وأقام  دولة القانون والمؤسسات في ظل ظروف اقليمية وعالمية صعبة وحقق الاستقلال الكامل غير المنقوص للدولة الأردنية وتم إعلان استقلال الأردن بلداً آمناً مستقراً لا تحكمه أي جهات خارجية، ملتفين حول قيادته الهاشمية منذ عهد الشريف الحسين بن علي (طيّب الله ثراه) وحتى عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين (حفظه الله).
ذكرى الاستقلال مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، والتي تمكن من خلالها الأردنيون بقيادة الهاشميين من تمكين وإرساء دعائم الدولة الأردنية الحديثة وترسيخ معالم المؤسسية والحرية والديمقراطية.

فقد أصبح الأردن في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين نموذجاً من العمل الجاد نحو حل الكثير من القضايا التي تواجه الأمتين العربية و الاسلامية، بالإضافة إلى عمل جلالته الدؤوب لتطوير الحياة السياسية والاقتصادية والتنموية للمواطنين وبناء المؤسسة العسكرية والأمنية على قدْر من المهنية والاحتراف العالي على مستوى العالم، بالإضافة إلى تجسيد الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية والأمن والأمان.
فهنيئاً للمملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة بعيد استقلالها المجيد وهنيئاً للأسرة الأردنية الواحدة بهذا اليوم الخالد. إنّ تخليد ذكرى الاستقلال تعد مناسبة وطنية لاستلهام ما تنطوي عليه من قيم سامية وغايات نبيلة وزرع روح المواطنة وربط الماضي العريق بالحاضر المشرق المتطلع إلى آفاق أرحب ومستقبل أرغد خدمةً لقضايا الأمة والوطن والحفاظ على هويته ومقوماته.
ونحن في هذا الصدد، إذ نستذكر العلاقات المتميزة والفريدة بين دولة الكويت والمملكة الأردنية الهاشمية .. علاقاتٌ أصيلةٌ بطبعها عريقةٌ بمجدها ومشرقةٌ بحاضرها، والتي أرسى دعائمها قيادتي البلدين متمثلة بحضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين (حفظه الله ورعاه) وأخيه حضرة صاحب السمو أمير البلاد  الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح (حفظه الله ورعاه)، والتي تشهد تطوراً وتنامياً على كافة الأصعدة وشتى المجالات ونموذجاً متميزاً يُحتذى في العلاقات بين الدول العربية.
المستشار د. مبارك سعد الهاجري
القائم بأعمال سفارة دولة الكويت – عمّان

قد يعجبك ايضا